النيابة العامة الليبية تعلن القبض على منفذ واقعة ذبح الأقباط المصريين ومقتحمي قنصلية واشنطن في بنغازي

النيابة العامة الليبية تعلن القبض على منفذ واقعة ذبح الأقباط المصريين ومقتحمي قنصلية واشنطن في بنغازي

المصدر: خالد أبو الخير- إرم نيوز

كشف  رئيس التحقيقات في مكتب النائب العام الليبي الصديق الصور عن القبض علي منفذ ومصور واقعة ذبح العمال الأقباط المصريين في مدينة سرت في شهر شباط/ فبراير 2015 .

وأكد الصور خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس في طرابلس لإعلان نتائج التحقيقات مع عناصر تنظيم ”داعش“ الذين جرى القبض عليهم خلال تحرير سرت، أن سلطات طرابلس توصلت إلى المكان الذي دفن فيه الاقباط الـ21، وسيصار الى استخراج الجثث قريباً.

وذكر الصور ان السلطات الأمنية في طرابلس قبضت على مقتحمي القنصلية الأمريكية في بنغازي، مؤكدًا أنهم ”موجودون لدينا وأدلوا بمعلومات مهمة“.

وكشف أن  المسؤولين عن اقتحام القنصلية الأمريكية في بنغازي، كانوا من ”أنصار الشريعة“ الذين انضموا إلى داعش فيما بعد، مؤكدًا وجود عناصر مصرية معهم، كانوا يتلقون أوامرهم من أيمن الظواهري مباشرة.

وسرد الصور معلومات مرفقة بصور توضيحية عن تأسيس تنظيم داعش والطرق التي سلكها للهجرة الى مدن ليبية بعينها، فضلاً عن طرقه التنظيمية.

مؤسس تنظيم داعش

وقال الصور إن ”الإرهابي“ محمود البرعصي أول من أسس تنظيم داعش في مدينة بنغازي.

وأضاف أن البرعصي أسس التنظيم في منطقة الهواري إحدى ضواحي المدينة، وكان يجتمع بأعضاء التنظيم في مقر سمي بـالبيت الأبيض، مشيرا الى إن التنظيم استطاع تمويل وترسيخ وجوده في بنغازي وسرت، من أموال الدولة، عبر سرقة المصارف في المدينة، وابتزاز رجال الأعمال فضلا عن التمويل الذي كان يأتي من سوريا والعراق.

وذكر الصور أن أكثر من 200 واقعة إجرامية لتنيظم داعش معلوم لدينا من ارتكبها، وسيقدمون إلى المحاكم.

اختطاف نمساويين

وروى واقعة اختطاف النمساويين، قائلا، إنهم كانوا في الحقول النفطية لدى مهاجمة التنظيم حقل الطفل والغاني، وقد اقتادهم داعش إلى درنة وقتلهم هناك، مؤكدًا أنه تم تحديد أماكن دفنهم.

وحمل الصور تنظيم داعش مسؤولية  مقتل عضو المؤتمر الوطني العام فريحة البركاوي والنائب العام السابق عبدالعزيز الحصادي في درنة.

وأضاف الصور أن عناصر تنظيم داعش أوقفوا صحفيين تونسيين في الطريق العام وقتلوهما. وبين أن أكثر مسارات الهجرة لتسلل عناصر تنظيم داعش إلى ليبيا كانت من السودان والجزائر، وتونس، ومصر، والنيجر.

وقال إن أكثر الجنسيات التي انضمت تحت لواء تنظيم داعش، كانت التونسية والمصرية والسودانية إلى جانب الجنسيات الأخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com