”داعش“ تعدم صبياً بتهمة اغتصاب امرأة بحلب

”داعش“ تعدم صبياً بتهمة اغتصاب امرأة بحلب

المصدر: إرم - دمشق

أقدم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ”داعش“، على إعدام صبي بتهمة ”اغتصاب امرأة وسرقة مالها“ بمدينة منبج بريف حلب.

وقال ناشطون ميدانيون بالمعارضة السورية، بحسب صفحتهم على موقع ”الفيسبوك“ إن ”عناصر من تنظيم ”داعش“ قاموا بقتل صبي وعلقوه على إحدى الأشجار في مكان عام وعلقوا على صدره ورقة كتب عليها اغتصب امرأة عجوز وسرق مالها“.

ونشر ناشطون صوراً قالوا إنها للصبي المذكور وحوله عدد من الأشخاص، ويظهر فيها الصبي معلقا على شجرة وآثار الدماء على قميصه وعليه الورقة الموصوفة.

وتعاني العديد من المناطق التي تخضع لسيطرة داعش من تجاوزاتها وقيامها بإعدامات ميدانية وفرض عقوبات كالجلد بالساحات العامة، ما دفع العديد من أهالي هذه المناطق بالخروج بمظاهرات ضدها.

وسبق أن اتهم ناشطون، التنظيم بمسؤوليته عن ”مقابر جماعية“ وجدت في مناطق تخضع لسيطرتها بعد أن تمت إعادة السيطرة عليها من قبل فصائل أخرى.

وتدور معارك منذ أشهر بين فصائل مقاتلة معارضة وتنظيم الدولة في مناطق مختلفة، وذلك بعد سيطرة الأخيرة على عدة مناطق في شمال سوريا كانت خاضعة لهم، في وقت مازالت أجزاء واسعة من مدينة الرقة وادلب ودير الزور وغيرها تخضع لسيطرتهم.

على صعيد آخر، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان“ المعارض، أن ”داعش“ حظر استخدام تماثيل عرض الملابس في المتاجر وبيع الملابس الداخلية النسائية للرجال في مدينة الرقة شمال سوريا.

وحظر التنظيم كذلك على المرأة التسوّق مع الرجال إلّا إذا كان زوجها أو والدها أو شقيقها، وفق المرصد.

كما قال المرصد ”إنّ التنظيم قرّر أنّ الملابس التقليدية التي تُباع في المتاجر يجب ألّا تكون ضيقة أو شفافة أو مزخرفة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com