مصادر لـ“إرم“: الحكيم ينجح بإنهاء الخلاف بين المالكي والجلبي

مصادر لـ“إرم“: الحكيم ينجح بإنهاء الخلاف بين المالكي والجلبي

المصدر: بغداد- (خاص) من أحمد الساعدي

سربت مصادر مقربة من رئيس المجلس الإسلامي عمار الحكيم أنه طلب اجتماعا عاجلا مع رئيس الوزراء نوري المالكي بعيداً عن الأضواء لمناقشة أمر خاص ومهم يتعلق بصدور مذكرة اعتقال بحق زعيم المؤتمر الوطني وأحد أعضاء كتلة الحكيم، أحمد الجلبي.

وبحسب المصادر التي تحدثت لـ“إرم“ فإن عمار الحكيم قابل المالكي بمهمة مساعٍ حميدة هدفها إصلاح ذات البين بينه ورئيس المؤتمر الوطني أحمد الجلبي على خلفية تصريحات أدلى بها الجلبي قبل الانتخابات تتعلق بسير المعارك في الرمادي،وقصف الجيش لـ“سدة الفلوجة“، الأمر الذي أزعج المالكي.

وتشير المصادر إلى أن رئيس الوزراء نوري المالكي أصر على تصعيد الموقف مع الجلبي ليصل الأمر إلى إصدار مذكرة توقيف بحقه؛ نظرا لما تضمنه حديث الجلبي من اتهامات واضحة للمالكي في المعارك الأخيرة مع داعش وتخريب سدة الفلوجة.

وتؤكد المصادر أن جهود الحكيم أفلحت بإيقاف مذكرة الاعتقال بحق الجلبي، لكن المصادر نفسها تؤكد أن الحكيم خسر الجولة أمام أنصاره ومؤيديه، وقدم نفسه بوصفه كبش فداء يتوسط بين رجلين مرشح تسوية وهو ”الجلبي“ وآخر يطمح بجموح لولاية ثالثة.

وفي سياق متصل، دعا المالكي الكتل السياسية إلى اجتماع تشاوري لمناقشة مسار العملية السياسية ومستجداتها على ضوء نتائج الانتخابات، بعد النتائج الأولية التي أظهرت تقدمه.

وذكر مصدر في مكتب المالكي أن رئيس الوزراء أرسل مذكرة للكتل السياسية تضمنت رؤيته للمرحلة المقبلة وسبل تشكيل حكومة الأغلبية السياسية ومخارج للمشاكل التي يعيشها العراق بمشاركة جميع المكونات.

وسارع الأكراد بالترحيب بعقد اللقاء دون شروط مسبقة فيما تحفظ ائتلاف متحدون على دعوة المالكي وقلل من أهميتها وعدها تسويقا للأخير لتجديد ولايته، ومع ذلك فإن ”متحدون“ بزعامة أسامة النجيفي؛ طبقا لمصدر من الائتلاف، سيدرس الدعوة والمذكرة التي أرسلها المالكي للكتل السياسية ويتخذ الموقف المطلوب بالتشاور مع حلفائه.

وبرر المصدر ذاته في مكتب المالكي دعوة رئيس الوزراء للاجتماع التشاوري للكتل السياسية المشفوعة بمذكرة للتفاهم السياسي بعد تصدره لنتائج الانتخابات التي قال إنه حصل على نحو مليون و400 ألف صوت كحصيلة أولية، مرجحا أن ترتفع لاحقا.

وفي السياق ذاته، قال القيادي في ائتلاف دولة القانون عدنان السراج إن رئيس الوزراء نوري المالكي وجه دعوة إلى الكتل السياسية لعقد اجتماع مهم خلال الأيام القليلة المقبلة.

وتوقع السراج أن يتم اللقاء بعد الإعلان الرسمي عن نتائج الانتخابات كي تعرف كل كتلة حجمها قبل الدخول في المفاوضات، موضحاً أن المالكي يسعى للتشاور مع بقية الأطراف السياسية الفائزة بالانتخابات لوضع ملامح المرحلة الجديدة التي سيمر بها العراق وفق ما ستفرزه صناديق الاقتراع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com