العفو الدولية: التعذيب يمارس “بشكل ممنهج” في سوريا

العفو الدولية: التعذيب يمارس “بشكل ممنهج” في سوريا

المصدر: دمشق- (خاص)

أعلنت منظمة العفو الدولية “أمنستي”, الثلاثاء, عن أن التعذيب في سوريا يمارس “بشكل ممنهج” منذ اندلاع النزاع في البلاد قبل أكثر من ثلاثة أعوام.

وأكدت المنظمة -أثناء الإعلان عن إطلاق حملة “أوقفوا التعذيب”- على أن “التعذيب أصبح جزءا من الحياة في مجمل قارة آسيا عموما، وفي سوريا على وجه الخصوص”.

ودعت المنظمة الحكومات إلى منع التعذيب من خلال السماح بوصول المحامين والأطباء إلى المعتقلين وإقرار شروط أفضل لتفقد مراكز الاعتقال, مطالبة بمضاعفة التحقيقات المستقلة في حال الاشتباه بحصول تعذيب، لمنع مرتكبيه من الإفلات من قبضة القضاء.

وسجلت المنظمة الدولية خلال الأعوام الخمسة الماضية أعمال تعذيب في 147 بلدا، بينها 79 دولة من البلدان الـ 155 الموقعة على اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب في كانون الأول/ ديسمبر 1984.

وسبق أن دانت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، نافي بيلاي, في آذار/ مارس الماضي, التعتيم على عمليات التعذيب في مراكز الاعتقال الحكومية في سوريا, معربة عن أسفها حيال لجوء بعض المجموعات المسلحة المعارضة في سوريا إلى التعذيب.

وقالت إن “انتهاكات الحكومة السورية تفوق بكثير خروقات المعارضة في هذا الصدد”, داعية مجلس الأمن إلى إحالة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وردا على ذلك، وصف مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، اتهامات بيلاي، بأنها “كاذبة وتفتقر للمصداقية”، معتبرا إياها أنها أصبحت تتصرف “بانعدام مسؤولية مثل شخص معتوه”.

وجرى إنشاء لجنة تحقيق في آب/ أغسطس عام 2011 بموجب قرار صادر عن مجلس حقوق الإنسان، مهمتها التحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا منذ آذار/ مارس من العام نفسه، والتحقق من المذنبين بهدف ضمان محاكمتهم، لكن لم يسمح لها بدخول البلاد.

وأصدرت اللجنة عدة تقارير اتهمت فيها السلطات السورية بارتكاب ممارسات ترقى إلى جرائم حرب، في حين رفضت السلطات السورية هذه الاتهامات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع