من هي المعارضة السورية عروبة بركات وابنتها حلا اللتان تم اغتيالهما في اسطنبول؟ (فيديو غراف) – إرم نيوز‬‎

من هي المعارضة السورية عروبة بركات وابنتها حلا اللتان تم اغتيالهما في اسطنبول؟ (فيديو غراف)

من هي المعارضة السورية عروبة بركات وابنتها حلا اللتان تم اغتيالهما في اسطنبول؟ (فيديو غراف)

المصدر: إرم نيوز

هزت جريمة اغتيال المعارضة السورية البارزة، عروبة بركات، وابنتها الإعلامية حلا بركات، في مدينة اسطنبول التركية، الأوساط السياسية والإعلامية السورية المعارضة والتركية على حد سواء.

وتعد الأكاديمية السورية المعروفة، عروبة عبداللطيف بركات، من أقدم معارضي نظام حزب البعث الحاكم في سوريا ورئيسيه، حافظ الأسد وابنه بشار، واختارت مدينة اسطنبول مكانًا لإقامتها منذ بداية الثورة السورية في العام 2011 لتكون قريبةً من بلدها فيما يبدو.

محطات إقامة متعددة

أقامت المعارضة السورية في عدة دول بينها الإمارات العربية المتحدة وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية، لتلقى حتفها في محطتها الأخيرة باسطنبول، منهية تاريخًا طويلًا من العمل السياسي المعارض يعود إلى ثمانينيات القرن الماضي.

وتنتمي الدكتورة عروبة لعائلة سياسية معروفة في مدينة إدلب في الشمال السوري، وسبق أن اعتقل والدها إبان عهد الحكومات السورية المتعاقبة التي حكمت البلاد بعد الاستقلال من الاحتلال الفرنسي.

https://www.youtube.com/watch?time_continue=84&v=gBxgmkNAjgA

وانضمت عروبة للمجلس الوطني السوري المعارض الذي تحوّل فيما بعد لكيان أوسع تحت اسم الائتلاف السوري، الذي ما زال يمثل طيفًا من المعارضة السورية، وعُرفت بمواقفها المناصرة للثورة السورية وناقدة لمؤسسات المعارضة في نفس الوقت.

وإضافة لظهورها الإعلامي المتكرر كواحدة من أبرز المعارضات السوريات، كانت عروبة حاضرة في غالبية الفعاليات والمظاهرات التي شهدتها مدينة اسطنبول ضد النظام السوري، وتضامنًا مع المدن والبلدات السورية التي تتعرض لقصف النظام.

حلا على خطى والدتها

وسارت الشابة السورية حلا بركات (22 عامًا)، على نهج والدتها، وإضافة لدراستها في الإمارات التي كانت تقيم فيها قبل أن تلتحق بوالدتها في اسطنبول، انضمت إلى إحدى الجامعات التركية لتكمل دراستها فيها وتتخرج حديثًا من قسم العلوم السياسية والعلاقات الدولية من جامعة ”اسطنبول شهير“ قبل أن تلقى حتفها.

كما شاركت الصحفية الشابة حلا في غالبية النشاطات والفعاليات التي نظمتها المعارضة السورية في اسطنبول، ناقلةً بلغتها الإنجليزية صوت المعارضة لوسائل الإعلام الغربية.

ونشطت حلا في المجال الإعلامي المعارض، إذ عملت لحين مقتلها مع عدة مؤسسات إعلامية معارضة، من بينها قناة ”أورينت نيوز“، إضافة لعملها في قناة ”تي آر تي“ التركية لمدة قصيرة، وشاركت في العديد من المقابلات وصناعة محتوى الأفلام حول معتقلات وسجون الأسد، ومناظرات حول سوريا.

وتواصل الشرطة التركية تحقيقاتها حول الجريمة في محاولة لكشف ملابساتها والتأكد من كون مقتل المعارضتين السوريتين قد تم بدوافع سياسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com