حادثة عين أميناس
حادثة عين أميناسمتداولة

الجزائر.. تأجيل محاكمة المتهمين في قضية "عين أميناس"

أعلنت المحكمة المعنية بمباشرة النظر في الهجوم على موقع الغاز في "عين أميناس" تأجيل المحاكمة إلى أكتوبر المقبل، بعد دقائق من افتتاحها صباح أمس الاثنين.

وطلب أحد المتهمين الأربعة تأجيل الجلسات؛ بحجة أن محاميه لم يكن حاضرًا في القاعة.

ووافقت المحكمة على التأجيل، إذ كان المتهمون يحاكمون بتهمة الانتماء إلى جماعة إرهابية مسلحة، واحتجاز رهائن، والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وإتلاف ممتلكات الدولة.

وفي يناير 2013، قام كوماندوز إرهابي باحتجاز موظفي أحد أكبر مواقع الغاز، في جنوب شرقي الجزائر، لمدة ثلاثة أيام.

وفي المجمل، قُتل 38 رهينة و29 إرهابيًا، بعد عملية إنقاذ من قبل القوات المسلحة الجزائرية.

وقالت ماري كلود ديجيو، وهي حاضرة في الجزائر كطرف مدني، إنها مصدومة، إذ كان إعلان التأجيل صدمة لها ولعائلتها، كما أن أخيها يان هو الضحية الفرنسية الوحيدة التي قُتلت بعد احتجاز الرهائن.

أخبار ذات صلة
القضاء الجزائري يبدأ تفكيك لغز هجوم "عين أميناس" الدامي

وكانت ماري كلود ديجيو قد سافرت إلى الجزائر من باريس مع أحد أفراد أسرتها، في محاولة للحصول على إجابات حول الظروف الحقيقية لموت يان.

ولتبرير هذا التأجيل إلى الدورة القادمة من محكمة الجنايات التي ستعقد في أكتوبر، طالبت المحكمة أيضًا أن يكون جميع الشهود حاضرين أثناء الجلسات، وأن تكون الأطراف المدنية والدفاع ممثلة.

وسيكون استدعاء كل هؤلاء تحديًا هائلًا للخدمات القضائية الجزائرية، إذ كان يعمل في الموقع حوالي 700 موظف، بمن في ذلك أكثر من 130 مغتربًا من 26 جنسية مختلفة، وكان الموقع مملوكًا لشركة بريتش بتروليوم، والشركة الجزائرية للنفط.

جدير بالذكر أن هناك محاكمة في قضية أخرى تتعلق بالهجوم على موقع الغاز، ترتبط هذه القضية بأعضاء الكوماندوز الإرهابيين الذين ما زالوا هاربين منذ 11 عامًا.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com