منظمة: قارب لخفر السواحل الليبي يهاجم قارب مهاجرين ويقتل 4

منظمة: قارب لخفر السواحل الليبي يهاجم قارب مهاجرين ويقتل 4

قالت منظمة (سي ووتش) غير الحكومية للإنقاذ، الجمعة، إن أفراد طاقم قارب سريع يحمل شعار “خفر السواحل الليبي” هاجموا قاربا يحمل قرابة 150 مهاجرا وضربوهم بالهراوات مما تسبب في سقوط عدد منهم في المياه وغرق أربعة على الأقل.

وأضافت المنظمة، ومقرها ألمانيا وهي واحدة من عدة منظمات غير حكومية تسير سفنا قبالة سواحل ليبيا، أن الزورق السريع هاجم قارب المهاجرين قبل توجه زورق تابع للمنظمة لمساعدتهم.

وقالت سي ووتش في بيان “التدخل العنيف من خفر السواحل الليبي تسبب في حالة ذعر جماعي على متن القارب المطاطي.. دُمر أحد صمامات القارب المطاطي مما تسبب في سقوط غالبية المئة وخمسين شخصا إلى المياه”.

وأوضح روبن نوجباور المتحدث باسم سي ووتش في تصريحات، أن طاقم المنظمة لا يزال ينفذ عمليات إنقاذ وانتشل بالفعل أربع جثث.

وأنقذت سفينة (سي ووتش 2) 120 آخرين وفقد أربعة آخرون الوعي ويتلقون العلاج.

وقال خفر السواحل الإيطالي، إن تسع عمليات إنقاذ جارية اليوم الجمعة تشارك فيها سي ووتش.

ونفى المتحدث باسم القوات البحرية الليبية العقيد أيوب قاسم، مهاجمة قواته القارب.

وقال قاسم في تصريح تلفزيوني يوم الجمعة، إن خفر السواحل لم يقم بمثل تلك الأفعال فيما سبق، مضيفا أن قلة الإمكانات لديهم تمنعهم من القيام بدوريات بحرية استطلاعية.

واستغرب المتحدث باسم القوات البحرية، عدم تحديد الوكالات الإخبارية التي تناقلت الخبر موقع الهجوم، مشيرا إلى أن المياه الدولية قبالة السواحل الليبية توجد بها قوات دولية هي الأجدر بالسؤال عن الحادثة، مؤكدا أن المياه الإقليمية الليبية لم تقع فيها هذه الحادثة.

واستقبلت إيطاليا أكثر من 146 ألف مهاجر وصلوا بحرا حتى الآن هذا العام والعدد مرشح لتجاوز عدد العام الماضي البالغ 153 ألف مهاجر، ومنذ يوم الأحد تم إنقاذ نحو 2200 شخص.

ولم يتضح على الفور هل سيؤثر الحادث على بدء تدريب ما يصل إلى مئة من أفراد خفر السواحل الليبي الأسبوع المقبل في إطار عملية صوفيا.

وقال نوجباور “الأسبوع المقبل سيبدأ تدريب خفر السواحل الليبي، ونعتقد أنه من المهم جدا أن نبحث مع من نتعاون”.

وتذكر معلومات قدمتها الحكومة الألمانية للبرلمان، أن من المقرر تنظيم أول مجموعة من التدريبات على سفينتين واحدة إيطالية والأخرى هولندية قبالة سواحل ليبيا بمعدات ومدربين من ألمانيا وإيطاليا واليونان وبلجيكا وبريطانيا.

ويملك خفر السواحل الليبي حاليا ثلاثة زوارق في طرابلس وثلاثة في مصراتة واثنين في زوارة وفقا لتقرير للحكومة الألمانية.

وقال الجيش الألماني، إنه ليس لديه معلومات عن الحادث.

وفي أغسطس الماضي، قالت منظمة أطباء بلا حدود التي لها سفن قبالة سواحل ليبيا، إنها تعرضت لهجوم وإن رجالا مسلحين على زورق تابع للبحرية الليبية اعتلوا سطح أحد سفنها.

وقالت البحرية الليبية إنها أطلقت “طلقات تحذيرية” لأنها ظنت أن الزورق متورط في عملية لتهريب البشر.