خلاف إسرائيلي أمريكي حول التحقيقات في انفجار ”عاموس6“ – إرم نيوز‬‎

خلاف إسرائيلي أمريكي حول التحقيقات في انفجار ”عاموس6“

خلاف إسرائيلي أمريكي حول التحقيقات في انفجار ”عاموس6“

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

أثارت تغريدات إيلون ماسك مالك شركة ”سبيس إكس“ الأمريكية، والتي تسببت في انفجار صاروخ ”فالكون9“ تابع لها، وعلى متنه قمر الاتصالات الإسرائيلي ”عاموس6“ الأسبوع الماضي، علامات استفهام، خاصة بعد مطالبته لمتابعيه على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ بتزويده بمعلومات ومقاطع فيديو توضح لحظة الانفجار.

وتطرق ماسك للمرة الأولى للتحقيقات التي تجري بشأن ملابسات انفجار الصاروخ خلال إطلاق تجريبي الخميس قبل الماضي بقاعدة ”كاب كانافيرال“ بولاية فلوريدا الأمريكية، وهو الانفجار الذي أفقد صناعة الفضاء الإسرائيلية جانبًا من سمعتها، وأكثر من 200 مليون دولار هي كلفة ”عاموس 6″، وتسبب في تأخر خطوة حيوية كانت ستحسن وضع الدولة العبرية في سوق الاتصالات الدولي.

000.jpg

وأبرزت وسائل الإعلام العبرية، التصريحات التي أدلى بها مالك الشركة الأمريكية، ويبدو وأنها تستغرب توجهه لجمهور متابعيه عبر ”تويتر“ بدلا من الحديث عما آلت إليه التحقيقات بشكل أكثر مهنية، حيث كان واضحا أن الموقع الألكتروني لصحيفة ”يديعوت أحرونوت“ قد استخف من طلبه من متابعيه على ”توتير“ تزويده بما لديهم من معلومات.

ونشر الموقع تغريدات كتبها ماسك على حسابه، فضلا عن تغريدات كتبها على حساب الشركة الأمريكية، جاء فيها أن ”كل من لديه مقاطع بصيغة أوديو أو صور أو فيديوهات حول الحادثة الاستثنائثية التي وقعت الأسبوع الماضي، برجاء إرسالها لنا“.

وأشار الموقع إلى أن شركة ”سبيس إكس“ ومالكها تعتمد على الجمهور الذي وثق لحظات التفجير والذي دمر القمر الاصطناعي الإسرائيلي ”عاموس6″، مضيفًا أنه نشر سلسلة من التغريدات على حساب ”تويتر“ واعترف أن التحقيقات الأولية أثبتت أن الحديث يجري عن ”خطأ هو الأصعب للغاية التي تقع فيه الشركة منذ 14 عاما“.

وتطرق الموقع لتصريح مدير ”سبيس إكس“، الذي قال فيه إنه قبيل الانفجار لم تعمل محركات الصاروخ، لذا لم يكن هناك أي مصدر للحرارة ليتسبب بالانفجار“.

وأشار إلى أن أحد مسارات التحقيق تركز على مسألة الصوت الذي صاحب الانفجار.

وانفجر صاروخ باليستي تابع لشركة ”سبيس إكس“ الأمريكية، كان مخصص لوضع القمر الاصطناعي الإسرائيلي ”عاموس 6″ في مداره الفضائي، خلال عملية إطلاق تجريبية بقاعدة “ كاب كانافيرال“ بولاية فلوريدا الأمريكية.

00.jpg

وكشفت الإدارة الوطنية الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء ”ناسا“، أن القمر الاصطناعي الإسرائيلي ”عاموس 6″، كان معد لتزويد مناطق بالعالم العربي بخدمات الإنترنت، وأن من بين هذه المناطق الأردن وغربي العراق وغالبية الأراضي السورية فضلا عن تغطية إسرائيل بالكامل بتلك الخدمات وعلى رأسها خدمات الفيسبوك.

وبينت وكالة الفضاء الأمريكية على موقعها الإلكتروني أن اتفاقا وقع بين شركة إسرائيل للفضاء والاتصالات ”سبيسكوم“ وبين شركة ”فيسبوك“ الأمريكية وشركة  ”EUTELSAT“ الفرنسية أواخر عام 2015، تنص على تخصيص 18 قناة بالقمر الإسرائيلي لصالح خدمات الشركتين في مناطق واسعة من العالم، بما في ذلك أوروبا والشرق الأوسط ومنطقة تجمع دول الساحل والصحراء.

وأعتبر القمر ”عاموس 6“ الأول من نوعه المخصص لتوفير خدمات الفيسبوك، ما دفع مدير الشركة مارك زوكربيرغ للقول أن الأمر ”أدى إلى حالة من الإحباط، لكن الشركة ستواصل إلتزامها بتطبيق رؤيتها الخاصة بعلاقة البشر بالإنترنت حول العالم“.

وتقف شركة ”إسرائيل للصناعات الجوية والفضائية“ وراء تصنيع القمر ”عاموس 6“ لصالح شركة إسرائيل للفضاء والاتصالات ”سبيسكوم“، التي تعمل في مجال توفير الخدمات الفضائية للسوق الإسرائيلية، ومسؤولة عن تسويق خدمات الأقمار من عائلة ”عاموس“ محليا وخارجيا.

وكان من المفترض أن يبلغ عمر ”عاموس 6“ الذي تبلغ قيمته 200 مليون دولار،  قرابة 15 عاما، ويحل محل القمر ”عاموس 2“  الذي كان قد أطلق عام 2003 من مركز ”بايكونور“ الفضائي في كازخستان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com