طائرة النقود الأمريكية المرسلة إلى إيران تثير غضب الجمهوريين ضد أوباما – إرم نيوز‬‎

طائرة النقود الأمريكية المرسلة إلى إيران تثير غضب الجمهوريين ضد أوباما

طائرة النقود الأمريكية المرسلة إلى إيران تثير غضب الجمهوريين ضد أوباما

المصدر: واشنطن - إرم نيوز

دافع البيت الأبيض اليوم الأربعاء، عن إرساله لطائرة محملة بنقود إلى إيران، كجزء من تسوية صفقة أسلحة لم تتم بين البلدين، والتي أثارت غضبا متجددا من قبل خصوم الرئيس الأمريكي باراك أوباما الجمهوريين.

وأرسلت إدارة أوباما ”سرا“ 400 مليون دولار نقدا في عملات متعددة إلى طهران ضمن تسوية صفقة أسلحة تم الغاؤها قبل عشرات السنوات مع النظام الايراني، والتي تزامنت مع إطلاق سراح أربعة أمريكيين من السجن الإيراني وتنفيذ إيران للاتفاق النووي، حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال.

وأشار منتقدون إلى أن الدفعة كانت مقابل إطلاق سراح مواطنين أمريكيين، بالإضافة إلى أنها اظهرت عيوب الاتفاق النووي الدولي مع إيران.

وقال بول ريان، رئيس مجلس النواب، ”إن كان ذلك صحيحا، فإن هذا التقرير يؤكد ما لدينا من شكوك منذ فترة طويلة، وهو أن الحكومة دفعت فدية مقابل إطلاق سراح أمريكيين محتجزين ظلما في ايران“.

وتابع ان هذا يشير أيضا إلى ”فصل جديد في الملحمة الجارية لتضليل الشعب الأمريكي بهدف تحسين صورة هذا الاتفاق النووي الخطير. ومرة أخرى فإن الشعب يستحق تفسيرا للمدى الذي ذهبت إليه هذه الإدارة من أجل احتواء أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم“.

نفي

من جانبه، نفى المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست، الأربعاء، تقارير صحفية أفادت عن قيام واشنطن بإرسال طائرة وعلى متنها 400 مليون دولار إلى طهران في يناير الماضي من أجل اطلاق سراح 4 محتجزين أميركيين.

وقال إيرنست في إيجازه الصحفي الإسبوعي إن ”ما أرسلته الولايات المتحدة من أموال إلى طهران كانت ضمن الأموال التي تم الإفراج عنها عقب دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ في يناير“، مضيفاً ”هذه الأموال التي أرسلت ليس لغرض الإفراج عن أربعة من المعتقلين الأمريكيين بينهم مراسل صحيفة واشنطن بوست الصحافي الأمريكي من أصل إيراني ”جيسون رضائيان“.

وأوضح المسؤول الأمريكي أن ”400 مليون دولار ارسلت إلى إيران تم احتجازها العام 1979 بعد الإطاحة بنظام الشاه ومجيء النظام الجديد لشراء معدات عسكرية من قبل شركة أمريكية“.

تقارير صحفية

وكانت صحيفة ”وول ستريت جورنال“ قالت في تقرير لها اليوم، إن الإدارة الأمريكية أرسلت 400 مليون دولار بعملات مختلفة منها فرانك سويسري ويورو إلى طهران لغرض الإفراج عن 4 من مواطنيها بينهم مراسل صحيفة واشنطن بوست“.

ويرى مراقبون أن قيام إيران بتسريب هذه المعلومات لصحيفة ”وول ستريت جورنال“ جاء عقب قيام وكالة الأنباء الأمريكية اسوشيتد برس الأسبوع الماضي بتسريب معلومات عن البرنامج النووي، اتهمت فيه طهران 3 دول بينهم أمريكا بتسريب هذه المعلومات عن مراحل وسير الاتفاق النووي.

ووأفرجت السلطات الإيرانية في 15 يناير الماضي، عقب الإعلان عن دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ، عن 4 سجناء أمريكيين بينهم الصحافي الأمريكي من أصل إيراني ”جيسون رضائيان“.

وتعتبر هذه الأموال جزءا من تسوية تم التوصل إليها في لاهاي لإعادة 1,7مليار دولار لإيران دفعتها مقابل شراء أسلحة قبل الثورة الإيرانية العام 1979 ولم يتم تسليم الأسلحة حتى الآن، وكانت إيران تسعى منذ وقت طويل لاستعادة هذا المبلغ.

وقد تم دفع هذا المبلغ نقدا بسبب عدم وجود علاقة مصرفية أمريكية مع إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com