أخبار

السيسي يسعى لاحتواء غضب الأقباط في اجتماع مع البابا تواضروس
تاريخ النشر: 28 يوليو 2016 17:46 GMT
تاريخ التحديث: 28 يوليو 2016 18:03 GMT

السيسي يسعى لاحتواء غضب الأقباط في اجتماع مع البابا تواضروس

البابا تواضروس، أكد للسيسي ثقة الأقباط فيه كرئيس لكل المصريين، ورغبته في حماية أي طرف يعتدى عليه.

+A -A
المصدر: شوقي عصام- إرم نيوز

اجتمع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مع بابا الأقباط في مصر تواضروس الثاني، ورموز الكنيسة الأرثوذكسية من أعضاء المجمع المقدس، في قصر الاتحادية، وذلك في محاولة لاحتواء الغضب القبطي الناتج عن وقائع تعدي على مسيحيين ودور عبادة في الفترة الماضية.

وقال مصدر قبطي رفيع المستوى، إن الرئيس السيسي استمع لأكثر من ساعتين للبابا تواضروس، الذي نقل له استمرار ثقة الأقباط فيه كرئيس لكل المصريين، سواء كانوا مسلمين أو مسيحيين، ورغبته في حماية أي طرف يعتدى عليه، لافتا إلى أن ”تواضروس“ لمح للسيسي قيام بعض الأشخاص داخل الأجهزة المعنيه بوقائع الاعتداءات.

واشتكى ”البابا“ بحسب المصدر، من عدم الانتهاء من القوانين التي نص عليها الدستور الجديد، التي تحمي الأقباط في ممارسة شعائرهم وبناء كنائسهم والتعايش في المجتمع المصري، وهما قانون الأحوال الشخصية لغير المسلمين، وقانون دور العبادة الموحد.

وأشار المصدر، إلى أن الرئيس المصري أكد على الانتهاء من تلك القوانين في أقرب وقت بحسب ما جاء في الدستور من مبادئ و ثوابت تجعل الحقوق والواجبات لجميع المصريين متساوية، بغض النظر عن الدين، لافتا إلى أن هناك لجنة رئاسية ستكون مهمتها متابعة انجاز هذه القوانين، مع الوضع في الاعتبار الوصول إلى حلول مناسبة للنقاط الخلافية .

 وكان السيسي، أكد في بيان رئاسي، على قيم الوحدة بين المصريين جميعا، مسلمين ومسيحيين.

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك