ترامب يكشف سر ارتفاع نسبة مؤيديه من السيدات
ترامب يكشف سر ارتفاع نسبة مؤيديه من السيداتترامب يكشف سر ارتفاع نسبة مؤيديه من السيدات

ترامب يكشف سر ارتفاع نسبة مؤيديه من السيدات

لجأ كل من دونالد ترامب وهيلاري كلينتون المرشحين المحتملين في انتخابات الرئاسة الأمريكية إلى "كارت المرأة" في محاولة الفوز بشغل أقوى منصب في العالم.

وتنطلق الانتخابات الـ58 لرئاسة الولايات المتحدة، يوم 8 نوفمبر 2016، لاختيار الرئيس ونائبه، وذلك بعد انتهاء الانتخابات التمهيدية التي بدأت في فبراير الماضي، ويتم خلالها اختيار مرشح كل حزب لخوض الانتخابات الرئاسية.

وكشفت مجلة "بيزنس إنسايدر" الأمريكية، أنه رغم عداء المرشح الجمهوري دونالد ترامب للسيدات، إلا أنه نجح في التفوق على منافسته هيلاري كلينتون، في استطلاع أجرته قناة "فوكس نيوز"، حيث وصلت نسبة مؤيدينه من النساء إلى 51%، مقابل 32% للمرشحة الديمقراطية.

وكشف ترامب، أنه لم يغير سياسته أو تصريحاته عن المرأة، حتى تزداد شعبيته وسطهم، لافتًا إلى أنه في مؤتمراته الانتخابية الأخيرة في كل من أوهايو وبنسلفنيا، كان نصف الحضور أو أكثر من النصف سيدات.

وقال ترامب "اعتقد أنني أقدم بلاءًا حسنًا مع السيدات"، مضيفاً "الكثيرات منهن يهتفن باسمي في المؤتمرات الانتخابية، ويرددون (نحن نحبك دونالد)".

وأضاف " أن رسالتي هي القوة، والحدود، والقوة العسكرية، وحماية بلادنا، وطرد الذين يرغبون في قتلنا خارجها".

وتابع "لن نسمح للمهاجرين، سواء كانوا سوريين أو غيرهم بالدخول إلى بلادنا، خاصة وأننا لا نعرف من هم، وماذا يريدون من بلادنا".

ويعرف دونالد ترامب، بأرائه "المعادية" للمرأة، حيث وصف نساء في أكثر من موضع بأنهن "مهملات" و"بدينات" و"خنازير"، وصرح بآراء معارضة لحق المرأة في الإجهاض.

واستغلت السياسية كلينتون، تصريحات ترامب المتعلقة بالنساء لصالحها، معبرة عن انتقادها له في أكثر من موضع، قائلة "لا ينبغي أن ينتخب الأمريكيون متحرشًا لمنصب الرئيس".

كما علقت على وصف ترامب النساء بالخنازير، قائلة "هذا أبعد بكثير مما كنا نتصوره".

ووصفته بأنه "معاد لحقوق المرأة" وانتقدت موقفه من الإجهاض، وتعهدت بأن يظل الحق فى الإجهاض مسألة أساسية على جدول أعمالها، في حالة انتخابها رئيسًا للبلاد.

وبالمثل، هاجم ترامب كلينتون، وكتب على موقع "تويتر"، أن عليها أن تتذكّر، قبل أن تتهمه بالتمييز ضد النساء، فضائح زوجها، مشيرًا إلى العلاقة غير الشرعية بين المتدربة السابقة في البيت الأبيض مونيكا لوينسكي، وبين الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون، خلال فترة ولايته، والتي اعترف بها الاثنان.

إرم نيوز
www.eremnews.com