أخبار

نزوح الآلاف بسبب قتال بين حكومة جنوب السودان ومسلحين
تاريخ النشر: 25 يونيو 2016 20:19 GMT
تاريخ التحديث: 25 يونيو 2016 22:23 GMT

نزوح الآلاف بسبب قتال بين حكومة جنوب السودان ومسلحين

القتال الأخير، كان بين قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان الحاكم وجماعات مسلحة.

+A -A
المصدر: جوبا – إرم نيوز

قالت الأمم المتحدة ووكالة إغاثة  السبت، إن اشتباكات بين القوات الحكومية وجماعات مسلحة حول بلدة في شمال غرب دولة جنوب السودان أجبرت الآلاف على الفرار.

والاشتباكات حول بلدة ”واو“ الواقعة شمال غربي العاصمة جوبا هي الأحدث في بلد غرق في صراع مسلح لأكثر من عامين إلى أن تم التوصل إلى اتفاق سلام بين الرئيس سلفا كير وزعيم المتمردين ريك مشار الذي صار الآن نائبا للرئيس.

وتم توقيع اتفاق السلام العام الماضي لكن البدء في تنفيذه استغرق عدة شهور، وعاد مشار إلى جوبا في أبريل الماضي.

وقال بيان للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، صدر لإدانة الاشتباكات ودعوة الطرفين للمحادثات، إن القتال الأخير كان بين قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان الحاكم وجماعات مسلحة.

ولم تتضح بعد هوية الجماعات المسلحة التي وقعت معها الاشتباكات. وأضاف البيان، أن الأمين العام ”يدعو كل الأطراف إلى الموافقة على حوار لحل خلافاتها السياسية“ مضيفًا أنه ”يشعر بالأسى لما ورد عن سقوط قتلى“.

لكن البيان أشاد ببعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، لما اتخذته من خطوات نشطة لحماية المدنيين الفارين أمام مقرها في واو، مضيفًا أن البعثة تعمل على توجيه مزيد من الموارد إلى المنطقة.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان، إن الآلاف من المدنيين اضطروا للفرار، وأنها قلقة للغاية إزاء التبعات الإنسانية الفورية (لما وقع).

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك