أخبار

عشرات القتلى بغارة للجيش السوري على سوق بإدلب
تاريخ النشر: 19 أبريل 2016 14:34 GMT
تاريخ التحديث: 19 أبريل 2016 16:10 GMT

عشرات القتلى بغارة للجيش السوري على سوق بإدلب

التصعيد الميداني، يأتي بعد انهيار الجولة الثالثة من مفاوضات جنيف، وفي ظل اتفاق لوقف الأعمال القتالية يبدو في طريقه إلى الانهيار بشكل كامل.

+A -A
المصدر: بيروت- إرم نيوز

قال ناشطون سوريون، اليوم الثلاثاء، إن أكثر من 50 شخصًا قتلوا، وأصيب عشرات آخرون، في غارة جوية للقوات الحكومية السورية، استهدف سوقا شعبيا للخضار في مدينة معرة النعمان بريف إدلب.

ويأتي هذا التصعيد الميداني، بعد انهيار الجولة الثالثة من مفاوضات جنيف، وفي ظل اتفاق لوقف الأعمال القتالية يبدو في طريقه إلى الانهيار بشكل كامل.

وأضاف الناشطون، أن مقاتلات الجيش السوري، قصفت أيضا مدينة جسر الشغور بريف إدلب، وأن الطائرات الحربية مستمرة بالتحليق في سماء محافظة إدلب.

وتشهد مدن وبلدات ريف المحافظة تصعيدا غير مسبوق، بعد هدوء نسبي عاشه الأهالي فيها، في ظل الهدنة التي تبدو في طريقها إلى الانهيار الكامل.

من جهة أخرى، استمرت الاشتباكات في شمال سوريا، حيث تسعى قوات الجيش النظامي إلى دحر محاولات تقدم المعارضة المسلحة في محافظة اللاذقية.

وأوضح الناشطون، أن القتال يتركز في عدة مناطق في ريف اللاذقية، أهمها جبل التركمان، وذلك بعد يوم واحد من شن المعارضة هجوما جديدا ضد قوات الجيش، بسبب انتهاك اتفاق وقف إطلاق النار، كما تؤكد المعارضة.

من جانبها، قالت الهيئة العليا للمفاوضات التي تمثل المعارضة السورية الرئيسية، إن الضربات الجوية التي شنتها القوات الحكومية، تمثل تصعيدا خطيرا للصراع وتعزز قرار المعارضة بتأجيل المشاركة في محادثات السلام في جنيف.

وأوضح قائد بالمعارضة وعامل إنقاذ ومراقب للحرب، أن الهجمات التي أصابت سوقا في شمال غرب سوريا الخاضع لسيطرة المعارضة قتلت نحو 40 شخصا وأصابت العشرات، وأنه قتل 10 أشخاص أيضا في ضربة جوية أصابت بلدة كفر نبل القريبة.

وقالت الهيئة العليا للمفاوضات في بيان، إن الهجمات تمثل تصعيدا خطيرا باستهدافها أسواقا مكتظة بالمدنيين.

وتابعت تقول إن ما وصفتها بالمجازر التي ارتكبتها القوات الحكومية تعزز قرار الهيئة تعليق مشاركتها في المفاوضات وتأجيلها، مضيفة أنه لا يمكن لأي عملية سياسية أن تمضي قدما في ظل الأجواء الحالية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك