أخبار

الصدر يصل إلى بغداد للاعتصام
تاريخ النشر: 17 أبريل 2016 17:39 GMT
تاريخ التحديث: 18 أبريل 2016 5:31 GMT

الصدر يصل إلى بغداد للاعتصام

جدد المئات من أتباع التيار الصدري تظاهراتهم في ساحة التحرير وسط بغداد، للمطالبة بتنفيذ الإصلاحات.

+A -A
المصدر: بغداد - إرم نيوز

كشف مصدر أمني رفيع المستوى، يعمل في مطار بغداد الدولي، أن زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، وصل إلى بغداد، اليوم الأحد، عبر مطار النجف الدولي، قادماً من بيروت عقب زيارة مفاجئة له ولقائه الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، لتطويق الأزمة بين التحالف الشيعي.

وأوضح المصدر في تصريح لموقع ”إرم نيوز“ أن وفداً سياسياً من كتلة ”الأحرار“ التابعة للصدر، كانت في استقبال الأخير بمطار بغداد الدولي، مضيفاً أن الصدر توجه إلى مكتب الهيئة السياسية للتيار الصدري الواقعة بمنطقة ”الكرادة“ وسط بغداد وبالقرب من المنطقة الخضراء.

وقال الناشط مصطفى العلي، المحسوب على التيار الصدري، لموقع ”إرم نيوز“، إن عودة الصدر إلى بغداد هدفها إقامة اعتصام مركزي في المنطقة الخضراء، بعدما أخفق رئيس الوزراء حيدر العبادي والبرلمان بتشكيل حكومة تكنوقراط جديدة تنهي الفساد في البلاد.

وأوضح العلي أن المئات من مناصري زعيم التيار الصدري وصلوا، مساء اليوم الأحد إلى بغداد قادمين من المحافظات الجنوبية والوسط للمشاركة بالاعتصام المركزي“، مشيراً إلى أن مكاتب الصدر في المحافظات الشيعية أصدرت تعليمات بالانضمام إلى اعتصام بغداد، كما وفر سيرات لنقل المشاركين“.

وجدد المئات من أتباع التيار الصدري، أمس السبت، تظاهراتهم في ساحة التحرير وسط بغداد، للمطالبة بتنفيذ الإصلاحات التي وعد بها العبادي في تغيير الكابينة الوزارية الحالية.

ونصب المئات من أتباع التيار الصدري، أمس السبت، الخيام في منطقة ساحة التحرير وسط بغداد للبدء باعتصام من أجل الضغط على اجراء الاصلاحات واختيار حكومة تكنوقراط حقيقية، فيما قطعت القوات الامنية منطقة الباب الشرقي.

ووصف مقتدى الصدر، أمس السبت، ”وثيقة الشرف“ التي وقع عليها الرؤساء الثلاثة وبعض قادة الكتل السياسية بـ“المخالفة للرأي الشعبي“، داعياً العبادي إلى استغلال الدعم الشعبي وعدم الانصياع للكتل السياسية المنادية بالتحزب.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك