أخبار

القوات الباكستانية تقود عمليات عسكرية لتحرير 24 رهينة
تاريخ النشر: 15 أبريل 2016 18:50 GMT
تاريخ التحديث: 15 أبريل 2016 19:03 GMT

القوات الباكستانية تقود عمليات عسكرية لتحرير 24 رهينة

العملية التي يشارك فيها 1600 من قوات الأمن، دخلت يومها العاشر، في استخدام لم يسبق له مثيل للقوة من قبل الجيش، بإقليم البنجاب قاعدة النفوذ السياسي لرئيس الوزراء نواز شريف.

+A -A
المصدر: إسلام أباد- إرم نيوز

تسعى القوات الباكستانية، اليوم الجمعة، جاهدة لطرد عصابة إجرامية تحتجز 24 رهينة من مخبئها في جزيرة بإقليم البنجاب، بينما قال مسؤول أمني محلي كبير، إن أمام العصابة 48 ساعة للاستسلام.

ودخلت العملية الأمنية التي يشارك فيها 1600 من قوات الأمن يومها العاشر اليوم الجمعة في استخدام لم يسبق له مثيل للقوة من قبل الجيش بإقليم البنجاب قاعدة النفوذ السياسي لرئيس الوزراء نواز شريف.

وبث التلفزيون، صورًا لقوات خاصة، من الجيش والشرطة، تطلق الرصاص من أسلحتها على الجزيرة التي تقع في نهر السند.

وقال وزير الشؤون القانونية في البنجاب، رنا صنع الله، للصحفيين في تصريحات تلفزيونية ”لن يسمح للعصابة بالفرار“.

وأضاف قائلاً ”اتّفق الزعماء السياسيون والعسكريون، على أنه لا تفاوض مع هؤلاء المجرمين ولن ندرس أيًا من مطالبهم، وأمامهم إما الاستسلام أو سيُقضى عليهم خلال  24 أو48 ساعة“.

وبينما تركز باكستان، منذ سنوات على مكافحة تهديد طالبان وتنظيم القاعدة على الحدود الأفغانية في شمال غرب البلاد النائي، ووسّع متشددون ومجرمون بهدوء نفوذهم ونجحوا في تجنيد عناصر في البنجاب.

وقتل 6 على الأقل من مسؤولي الشرطة في المعركة من أجل السيطرة على الجزيرة، ضمن حملة ردًا على مقتل 72 شخصًا في تفجير لطالبان في لاهور عاصمة البنجاب الشهر الماضي.

وقالت نبيلة غضنفر، المُتحدّثة باسم الشرطة، إن سبعة من زعماء العصابة قتلوا بأيدي الشرطة وأُصيب ثمانية آخرون بينما لقي ستة مسؤولين بالشرطة حتفهم وأُصيب سبعة آخرون في الاشتباكات كما أشارت إلى وجود رجال شرطة بين الرهائن.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك