البنتاغون تكشف عن إنشاء أول قاعدة أمريكية في العراق منذ 2014

البنتاغون تكشف عن إنشاء أول قاعدة أمريكية في العراق منذ 2014

المصدر: واشنطن- إرم نيوز

كشفت وزارة الدفاع الأمريكية الاثنين،  عن قاعدة عسكرية أمريكية في شمال العراق، هي أول قاعدة مستقلة يتم إنشاؤها منذ عودة القوات الأمريكية في العام 2014.

وأعلن مسؤول في ”البنتاغون“،  الاثنين، تفاصيل جديدة عن العسكري الأمريكي الذي لقي حتفه، أمس الأول السبت، في هجوم شنه تنظيم داعش ، كاشفا لأول مرة عن أن الهجوم استهدف القاعدة العسكرية الجديدة.

كما كشف المسؤول العسكري أن هذه القاعدة الجديدة، التي حملت اسم ”فايربيز بيل“ (أي مركز المدفعية)، تعرضت إلى هجوم جديد من قبل تنظيم داعش، أمس، ما أسفر عن مقتل اثنين من المهاجمين.

وقال المتحدث باسم قوات ”التحالف الدولي“ لمحاربة داعش العقيد ستيف وارن، إن التنظيم الإرهابي هاجم، السبت الماضي، قاعدة ”فايربيز بيل“ التي أنشأتها الولايات المتحدة، أخيرا، في بلدة ”مخمور“، التي تقع بين مدينتي الموصل وكركوك، شمال العراق.

وحول سبب إنشاء قاعدة ”فايربيز بيل“ التي تعتبر أحدث مؤشر على الانخراط العميق للجيش الأمريكي في القتال بالعراق، أوضح وارن أن ”الآلاف من القوات العراقية قامت قبل بضعة أسابيع بشغل موقع تجمع تكتيكي في مخمور، وكان ذلك جزءا من مخطط إعداد قوات للمشاركة في عملية تحرير الموصل”.

وأضاف أن القوات العراقية كان يرافقها مستشارون من قوات ”التحالف الدولي“ بهدف تزويدهم بالتدريب المناسب لهم.

وتابع أن القوات العراقية ومستشاري ”التحالف الدولي“ كانوا بحاجة إلى قوة حماية؛ ”لذا قمنا بإنشاء قاعدة قتالية صغيرة لهذا الغرض (قاعدة فايربيز بيل)، وقبل أسبوعين تقريباً، بدأت مجموعة صغيرة من الوحدة السادسة والعشرين لقوات التدخل السريع لمشاة البحرية الأمريكية (المارينز) بالانتقال إلى القاعدة المنشأة حديثاً“، والتي تقع على بعد 112 كيلو مترا جنوب شرق الموصل.

ولفت إلى أن مهمة مجموعة التدخل السريع هذه كانت ”تقديم الحماية لمستشاري التحالف والقوات العراقية“، مشيراً إلى أن تواجدها في قاعدة ”فايربيز بيل“ كان ”بدعوة من الحكومة العراقية وبالتنسيق معها“.

وواصل سرده للحادث، قائلا إن تنظيم داعش شن، أمس الأول السبت، هجوماً بصواريخ ”كاتيوشا“ على قاعدة ”فايربيز بيل“ ؛ ما أدى إلى مقتل أحد عناصر المارينز، وهو رقيب مشاة البحرية ”لويس أف كاردين“، وجرح 4 آخرين (لم يوضح درجة إصاباتهم).

وأشار إلى أن تعداد قوة ”المارينز“ المتواجدة في القاعدة القتالية الجديدة، التي تعرضت للهجوم، هو ”أقل من 200 مقاتل“، مؤكدا أن هذه القوات باقية طيلة فترة بقاء المستشارين الأمريكيين برفقة القوات العراقية في مخمور.

وأفاد بأن دور قوة المارينز هذه قاصر على الحماية فقط، وغير مسموح لهم بالاشتباك في حال عدم وجود تهديد أمني للقوات الأمريكية أو العراقية الموجودة في المعسكر.

وكشف المتحدث باسم قوات ”التحالف الدولي“ أن مجموعة من مسلحي داعش، لا يزيد عددها في الغالب عن 10 أفراد، شنوا هجوما جديدا، أمس، على قاعدة ”فايربيز بيل“ باستخدام أسلحة خفيفة.

وأضاف أنه تم الرد على المجموعة المهاجمة؛ فتم قتل اثنين من عناصرها، ”بينما فر الآخرون مرتعبين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com