غارات أمريكية وروسية تدمر مئات الصهاريج المحملة بنفط داعش

غارات أمريكية وروسية تدمر مئات الصهاريج المحملة بنفط داعش

موسكو- كشفت تقارير إعلامية، اليوم الجمعة، عن غارات روسية وأمريكية نوعية استهدفت المئات من صهاريج النفط تابعة لتنظيم داعش في سوريا، وذلك في إطار الجهود الدولية لتجفيف أكبر مصادر تمويل التنظيم المتشدد.

وقالت التقارير إن ”500 شاحنة وصهريج، كانت تمر في بادية الشمال السوري محملة بنفط خام لتكريره في العراق وبيعه من بعدها مهرباً، قبل أن تُدمر بالكامل جراء القصف الجوي“.

ووزع رئيس إدارة العمليات في هيئة الأركان الروسية، أندريه كارتابولوف، خلال مؤتمر صحافي، مقطع فيديو يوثق هذه الغارات، وقال مستعرضاً دور الطائرات الروسية فقط في هذه الغارات، التي جرت الثلاثاء والأربعاء الماضيين، إن ”هيئة الأركان بدأت سياسة الصيد المفتوح بشأن نفط داعش، وعلى أثرها انطلقت طائرات حربية روسية لاصطياد الصهاريج التابعة لداعش في سوريا“.

وأضاف كارتابولف، أن ”500 صهريج، كانت محملة بنفط داعشي متجه تهريباً من سوريا إلى العراق، دمرت بالكامل“، موضحاً أن ”12 صاروخا مجنحاً، أطلقتها طائراتTupolev Tu-160  الروسية الاستراتيجية على منشآت نفطية في محافظتي إدلب وحلب، استهدفت بشكل خاص مستودعات النفط ومخازنه، وأفرغتها من كل السائل الأسود فيها“، حسب ما ذكرت ”العربية نت“.

وفي الجانب الآخر، قال مسؤولون أمريكيون إن ”الطائرات الأميركية وحدها دمرت في يوم واحد أكثر من 116 صهريجاً لنقل النفط المهرب“، مشيرين إلى أن ”الطائرات حذرت السائقين قبل تدمير الصهاريج“، حسب ما نقلت صحيفة ”التايمز“ البريطانية، اليوم الجمعة.

وأشارت الصحيفة إلى أن ”النفط المهرب سيمول داعش في 2015 بأكثر من 500 مليون دولار، بزيادة قدرها 100 مليون مقارنة بعائداته خلال العام الماضي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com