الأطباء في بريطانيا يتعرضون للعنصرية يوميا

الأطباء في بريطانيا يتعرضون للعنصري...

الأطباء من جنسيات إفريقية و آسيوية ودول عربية وإسلامية يتعرضون في بريطانيا إلى تمييز منهجي يوميا، ويشمل هذا التمييز التحرش والإعتداء والأجور وفرص العمل.

المصدر: إرم- عبدالله علاونه

كشفت تقارير إعلامية بريطانية عن أن الاطباء من جنسيات إفريقية و آسيوية ودول عربية وإسلامية يتعرضون في بريطانيا إلى تمييز منهجي يوميا، ويشمل هذا التمييز التحرش والإعتداء والأجور وفرص العمل.

وتحدثت صحيفة ديلي ميل البريطانية في تقريرلها عن معاناة الأطباء والممرضين وكل من يعمل في مجال الصحة في بريطانيا من العنصرية والتحرش والهمجية، مشيرة إلى أن باب العمل في هذا مجال مغلق في وجه كل من هو ليس أبيض.

وقال التقرير إن التمييز ضد السود والآسيويين  يبدأ من زملائهم على مقاعد الدراسة  وصولا إلى المرضى في المستشفيات.

ونسبت الصحيفة إلى جمعية ”كنغ فوند“ للرعاية الصحية أن عدد الأطباء العاملين في مستشفيات بريطانيا من غير البيض يصل إلى الثلث إلا أن عدد قليل جدا حصل على ترقية لمنصب مستشار، وفي نفس الصدد صدر تقريرا عن وزارة الصحة البريطانية يفيد بأن نسبة الآسيويين من الأطباء وكوادر الخدمات الطبية تمثل 18.4% من مجموع  64ألف عامل، 8% فقط منهم رقي لمنصب مستشار،أما الأطباء من السود فقد وصلت نسبتهم إلى 3.8% ورقي منهم 2.1% فقط لمنصب مستشار.

وكشف التقرير أنه حتى بالنسبة لمن تم ترقيتهم فقد وجهّوا للاختصاص في مجالات عامة كالطوارئ والحوادث ورعاية المسنين والطب النفسي، في حين أبعدوا عن التخصصات الجذابة كالجراحة.

وتضيف الصحيفة إن ناز كوكر كاتبة تقرير“العنصرية في الطب“ قالت فيه :“لا يوجد جانب من حياة الطبيب غير الأبيض لا تمسه العنصرية، والوضع بين الممرضين ليس أفضل حالا، بالرغم من حاجة سوق العمل إليهم“.

أما الإداريون فتمثل نسبتهم بين الأطباء نحو 1% فقط وفي التمريض نحو 8%.

ويضيف التقرير أن إدارة الشرطة البريطانية قامت بمحاربة العنصرية فيها، ولكن مايزال مجال الصحة كما كان في الستينات، كما وجه دعوة إلى القائمين على التوظيف في مجال الصحة في بريطانيا لاتخاذ خطوات إصلاحية على غرار إجراءات الشرطة البريطانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com