أخبار

تحرك للتحقيق مع ليبيين بـقضية لوكربي
تاريخ النشر: 17 أكتوبر 2015 13:56 GMT
تاريخ التحديث: 17 أكتوبر 2015 14:02 GMT

تحرك للتحقيق مع ليبيين بـقضية لوكربي

البيان يفيد إلى أنه تم التعرف على مشتبهين جديدين في القضية، وهما رئيس المخابرات الليبية في عهد القذافي عبد الله السنوسي، ومحمد أبو عجيلة.

+A -A
المصدر: إرم- من عبد العزيز الروَّاف

أوضحت حكومة ”الأمر الواقع “ في العاصمة الليبية طرابلس والتابعة للمؤتمر الوطني المنتهية ولايته في بيان إعلامي لها، أن مشتبهين جديدين ظهرا في قضية لوكربي.

وأشار البيان إلى أن رئيس المخابرات الليبية في عهد القذافي، عبد الله السنوسي، وشخصا آخر اشار له البيان باسم محمد أبو عجيلة، مطلوبان في قضية لوكربي.

يذكر أن السنوسي محتجز في أحد سجون طرابلس الخاضعة لمليشيات الفجر حاليا بعد توجيه اتهام له بقتل محتجين خلال انتفاضة 2011 ، وأصدرت أحد محاكم طرابلس حكما بإعدامه.
sns

وأوضح مدير المكتب الإعلامي لحكومة طرابلس ”جمال زوبية“، بتعميم وزع على الصحفيين، صحة الاسمين ، غير أنه أشار إلى أن مكتب المدعي العام الليبي لم يخطر رسميا بذلك، وفي نفس السياق أعلن الادعاء العام الاسكتلندي، يوم الخميس، أن محققين اسكتلنديين وأمريكيين توصلوا إلى معرفة ليبيين يعتقد أنهما تورطا في تفجير طائرة قرب لوكربي الاسكتلندية عام 1988 في حادثة قتل فيها 270 شخصا.

وكان القضاء الاسكتلندي عام 2001 حكم على الليبي عبد الباسط المقرحي بالسجن مدى الحياة وهو الشخص الوحيد الذي أدين في تلك القضية.

وكانت الحكومة الليبية في عهد القذافي توصلت إلى اتفاق بأن تدفع الحكومة الليبية 2.7 مليار دولار لأقارب ضحايا الطائرة، بواقع 10 ملايين دولار عن كل ضحية ويتم سدادها على 3 دفعات، على أن يودع المبلغ في حساب خاص لمدة 8 أشهر حسب الشروط الليبية، تسقط خلالها العقوبات أو يعتبر الاتفاق ملغى.

وتدفع حصة أولى قيمتها 4 ملايين دولار لكل أسرة عند إعلان ليبيا مسؤوليتها عن الهجوم، ثم تدفع حصة ثانية من 4 ملايين دولار في حال وافقت الولايات المتحدة على رفع العقوبات التجارية المفروضة على ليبيا، ثم الحصة الأخيرة من مليوني دولار في حال وافقت الخارجية الأميركية على شطب ليبيا من لائحة الدول الداعمة للإرهاب.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك