هل يصبح أردوغان شرطي أوروبا لوقف تدفق اللاجئين؟

هل يصبح أردوغان شرطي أوروبا لوقف تدفق اللاجئين؟

بروكسيل- أبدى قادة الاتحاد الأوروبي، عقب انتهاء أعمال اليوم الأول من القمة الأوروبية المنعقدة في العاصمة البلجكية، بروكسل، تفاؤلهم للتوصل مع تركيا لاتفاق يساهم بلعب الأخيرة دورا مهما لوقف تدفق اللاجئين إلى أوروبا.،

وأكدت المستشارة الألمانية أنجيل ميركل على هامش أعمال القمة، إن الاتحاد يدرس منح تركيا 3 مليارات يورور لمساعدتها في تقديم الخدمات للاجئين السوريين.

ويرى مراقبون في المنحة، جزء أساسي لصفقة تتضمن لعب تركيا دور ”شرطي أوروبا“ لمنع تدفق اللاجئين الذين يعتقد أن أغلبهم يتوجهون نحو أوروبا من الأراضي التركية.

وغازل مسؤولون أوروبيون تركيا، بمدح دورها في خدمة اللاجئين، مؤكدين أن من المهم أن يلعب الاتحاد دورا فاعلا لمساعدة تركيا في هذا الملف.

ويطلب من تركيا بموجب الإغراءت الأوروبية التي كان منها إعادة دراسة انضمامها للاتحاد الأوروبي، لعب دور حازم لضبط عمليات تسلل اللاجئين نحو أوروبا، وتعكس الرغبة الأوروبية في ذلك أولوية تلك الدول  في تجاهل استقبال اللاجئين عبر أكثر الطرق أمنا للهجرة برا، عبر الأراضي التركية.

ويرى سياسيون أن يوم العمل الأوروبي الأول، خرج بمدلول إنساني يرمي لمكافحة الهجرة بحرا لمنع تكرار حوادث غرق مؤلمة، ولكنه ركز أكثر على الدور التركي الذي يرفع عن كاهل الأوروبيين استقبال عشرات أو مئات الآلاف من اللاجئين.

و قال ”دونالد توسك“ رئيس المجلس الأوروبي إن ”لقاءاتنا المكثفة مع القادة الأتراك هنا في بروكسل وأنقرة، وفي نيويورك في الأسابيع القليلة الماضية خُصصت لهدفٍ واحدٍ وهو وقف تدفق المهاجرين إلى الاتحاد الأوروبي عبر تركيا“.

وأوضح رئيس المجلس الأوروبي خلال مؤتمر صحفي، عقده في ختام الأعمال، مساء أمس الخميس، أن ”خطة العمل التي تم إقرارها تعتبر خطوة رئيسية في هذا الاتجاه لكن لا يزال الاتفاق مع تركيا دون فاعلية ما لم يتضمن السيطرة على نسق تدفق اللاجئين“.

كما أفاد ”توسك“ أنه تم ”الاتفاق حول العمل على نظام متكامل لإدارة الحدود التي من شأنها أن تتجاوز صلاحية حرس الحدود الأوروبية (فرونتكس)، من خلال تحويلها إلى هيئة تنفيذية أكثر فعالية خلال الأشهر المقبلة“.

و يهدف هذا الإجراء إلى إعطاء ”فرونتكس“ الصلاحية لإرجاع المهاجرين غير الشرعيين، وجعلها أكثر نشاطا في حماية الحدود الخارجية، وستكون الدول الأعضاء مستعدة لإرسال المئات من حرس الحدود لـ“فرونتكس“ بهدف تأمين المناطق الساخنة في اليونان وإيطاليا.

ووصف ”توسك“ التقدم المسجل في مجال أمن الحدود، بـ“المهم جدا“، معتبرا أن ”من واجبنا حماية المجتمع الأوروبي، وضمان النظام العام، ولقد حققنا خطوة في هذا الاتجاه“.

كما ناقش القادة الأوروبيون، خلال اليوم الأول للقمة التي انطلقت، صباح أمس، وتنتهي مساء اليوم الجمعة، ”تحديات أوسع تتمثل في الاستعداد لتدفق مزيد من اللاجئين في العام المقبل، من خلال دعم نظام حرس الحدود للاتحاد الأوروبي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com