ليون يحذّر الأطراف الليبية الرافضة لمقترحه

ليون يحذّر الأطراف الليبية الرافضة لمقترحه

روما- قال المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بيرناردينو ليون، ”إن المجتمع الدولي لن يكتفي بعقاب الأطراف الليبية الرافضة لمقترح حكومة الوحدة الوطنية“.

جاءت تصريحات ليون، في مؤتمر صحفي مشترك، عقده مساء  الخميس، مع وزير الخارجية الإيطالي باولو جينتيلوني، في قصر رئاسة الوزراء، والذي نقله التلفزيون الإيطالي.

وأضاف ليون ”أن مقترح حكومة الوحدة الوطنية غير قابل للتفاوض، والذين لا يقبلون به لن يحظون بالاعتراف القانوني من قبل المجتمع الدولي“، محذراً من أنه ”سيذهب التعامل معهم إلى ما هو أبعد من العقوبات“.
وتابع“معظم الأطراف السياسية في ليبيا، فيما عدا مجموعات صغيرة، مستعدة لانتهاج مسار الوحدة الوطنية، وسنعمل جاهدين في الأيام المقبلة لمواصلة توسيع هذه الأغلبية. لدينا بضعة أيام، لكننا واثقون من النجاح“.

وبهذا الشأن اختتم المبعوث الأممي بالقول ”إذا ما أصبح اتفاق الوحدة الوطنية في ليبيا الذي وضعته الأمم المتحدة حقيقة واقعة، فسيكون لإيطاليا دور قيادي في تحقيق الاستقرار في البلاد“ وأضاف ”مهمتي لم تكن سهلة من دون دعم إيطاليا“؟

وأعلن عدد من أعضاء مجلس النواب الليبي (برلمان طبرق)، أمس الأول الثلاثاء، رفضهم للتشكيلة التي اقترحها رئيس البعثة الأممية في ليبيا، برناردينو ليون، بشأن حكومة الوفاق الوطني، التي انبثقت عن جولات الحوار بين الفرقاء الليبيين، فيما أجل المجلس إبداء رأيه في المقترح الأممي، إلى الأسبوع المقبل.

وسبق أن أعلن ليون الخميس الماضي، مقترح حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا، عقب توافق الأطراف الليبية المتحاورة، في مفاوضات مدينة الصخيرات المغربية.

ومنذ سقوط نظام القذافي عام 2011، تعيش ليبيا أوضاعاً أمنية متدهورة، وضعٌ أفرز صراع حكومتين على السلطة، الحكومة المؤقتة، المنبثقة عن مجلس نواب طبرق، ومقرها مدينة البيضاء (شرق)، وحكومة الإنقاذ، المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام، ومقرها طرابلس (غرب).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com