متمردو جنوب السودان يتهمون الحكومة بخرق اتفاق السلام

متمردو جنوب السودان يتهمون الحكومة بخرق اتفاق السلام

المصدر: جوبا – من ناجي موسى

اتهمت المعارضة المسلحة في جنوب السودان، اليوم الأحد، القوات الحكومية بشن هجمات على موقعهم، مساء السبت، الأمر الذي يهدد بانهيار وشيك لاتفاق السلام الهش الذي تم التوصل إليه بين الجانبين مؤخرًا برعاية الوساطة الأفريقية.

ودأب طرفا النزاع في جنوب السودان على تبادل الاتهامات بخرق وقف إطلاق النار الذي صدق عليه البرلمان الشهر الماضي، تحت ضغط من الأمم المتحدة وقوى إقليمية وعالمية.

وقال المتحدث باسم المعارضة المسلحة، جيمس غاديت ”تلقينا على مدى الأيام الثلاثة الماضية تقريراً من القوات الحكومية عن الهجوم ومهاجمة مواقعنا في ولاية الوحدة“، مشيراً إلى منطقة منتجة للنفط على الحدود الشمالية مع السودان.

وأضاف غاديت أن ”الهدف بالنسبة للقوات الحكومية هو السيطرة على المناطق الغنية بالنفط، والتي كنا نسيطر عليها منذ أشهر وهذا خرق واضح لاتفاق السلام الموقع بيننا“.

وفي المقابل، قال المتحدث الرسمي لجيش جنوب السودان، فيليب أغوير، إن 52 جنديًا ومتمردًا قتلوا في الصراع الدائر بولاية الوحدة، متهمًا حركة التمرد بخرق اتفاق السلام الموقع في سبتمبر الماضي.

وأكد أغوير أن ”المتمردين هاجموا مواقع تسيطر عليها القوات الحكومية مما أدى إلى مقتل 14 جنديا وإصابة 42 آخرين، بينما قتلت القوات الحكومية 38 متمرداً“.

وتعرّض اتفاق السلام الهش الذي تلى سلسلة من الاتفاقات الفاشلة لضغط متزايد عندما أعلن كير،في وقت متأخر الجمعة الماضي، انه زاد عدد الولايات الإدارية من 10 إلى 28 في إجراء يقول المتمردون إنه ”اتُخذ بشكل منفرد“.

ومن جانبه قال مشار في بيان، حينها، إن ”المرسوم الرئاسي يمثل انتهاكًا لاتفاق السلام ويُعد رسالة واضحة للعالم بأن الرئيس كير ليس ملتزماً بالسلام“.

وانفصل جنوب السودان عن السودان في عام 2011 بموجب اتفاق سلام أنهى عقودا من الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب، لكن صراعا سياسيا بين الرئيس سلفا كير ونائبه السابق رياك مشار تحوّل إلى قتال، اتخذ طابعا قبليًا، داخل البلاد في ديسمبر العام 2013.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com