تقرير: قوة بريطانية خاصة أنقذت أكراد العراق من هجوم كيميائي

القوات البريطانية الخاصة سيطرت على مخزون من غاز (الكلور) بحوزة تنظيم "داعش" في العراق، كان سيستخدمه ضد الأكراد.

المصدر: إرم – من ربيع يحيى

تتحدث تقارير إعلامية بريطانية، عن تنفيذ عناصر من وحدة العمليات الجوية الخاصة ((SAS، التابعة للجيش البريطاني، عملية سرية كبرى في العراق، استهدفت مخزون السلاح الكيميائي الخاص بتنظيم ”داعش“، وقالت أن 60 عنصرا من تلك الوحدة الخاصة، شاركوا أمس الأول السبت، في واحدة من أخطر العمليات السرية في العراق، التي أسفرت عن تدمير مخزون من السلاح الكيميائي، الذي سرقه تنظيم ”داعش“ من سوريا، ونقله إلى العراق.

وكشفت صحيفة (ديلي إكسبريس) البريطانية أن معلومات إستخباراتية كانت قد أكدت أن تنظيم داعش بصدد القيام بهجوم كيميائي ضد الأكراد شرقي العراق، وأن هذا الهجوم كان من شأنه أن يخلف آلاف القتلى، لافتة إلى أن ”60 عنصرا من وحدة العمليات الجوية الخاصة، فضلا عن طاقم أمريكي متخصص في الأسلحة الكيميائية، نجحوا في تنفيذ عملية سرية، استهدفت مخزون من غاز الكلور، داخل الأراضي العراقية“.

وبحسب الصحيفة، ”ينتمي هذا المخزون لنظام بشار الأسد، وكان تنظيم داعش قد سيطر عليه ونقله إلى العراق“، مضيفة أن ”مصادر كردية أكدت أن مخزون السلاح الكيميائي كان في خندق تحت الأرض، بهدف حمايته من الهجمات الجوية التي تنفذها قوات التحالف“.

ولفتت الصحيفة إلى أن الإستخبارات البريطانية أوصت بالقيام بعملية برية في عمق مناطق يسيطر عليها تنظيم ”داعش“، وعدم المخاطرة بالقيام بقصف جوي من شأنه أن يحرر غاز الكلور في الهواء، لذا تم إرسال عناصر من وحدة العمليات الجوية الخاصة لتنفيذ المهمة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر عسكري بريطاني، أن تلك العملية في غاية الأهمية، نظرا لكون غاز الكلور من الغازات القاتلة، وأن الضحايا يعانون إختناق حاد ويلقون حتفهم في النهاية بشكل وحشي“ مضيفا أن ”إستخدام غاز الكلور المُركز، يمكنه أن يقتل آلاف البشر في هجوم واحد“.

وأشار المصدر البريطاني إلى أن تنظيم ”داعش“ كان قد ”سرق مخزون غاز الكلور من قوات بشار الأسد في سوريا، بعد أن سيطر على قواعد مختلفة في أنحاء البلاد، وأن الطريقة الوحيدة لتدميره هي حرقه“، لافتا إلى أن ”الهدف الأول كان غاز الكلور، ولكن عمليات البحث عن الأسلحة الكيميائية الأخرى لن تتوقف“.

وعرض الموقع الإلكتروني للصحيفة البريطانية مقاطع فيديو تظهر تأهيل قوات العمليات الجوية الخاصة، والتي تأسست منذ عام 1941، والمختصة بمهام الإستطلاع السري خلف خطوط العدو، وجمع المعلومات الاستخبارية، ومكافحة الإرهاب، والتدخل المباشر لإنقاذ الرهائن، فضلا عن إشارته إلى عمليات شاركت فيها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com