مقاتلات إسرائيلية تشن غارتين على قطاع غزة

مقاتلات إسرائيلية تشن غارتين على قطاع  غزة

غزة- شنت مقاتلات حربية إسرائيلية، فجر اليوم السبت، غارتين على هدفين في قطاع غزة، دون أن يتم الإعلان عن وقوع إصابات.

وقال شهود عيان، إن طائرة حربية إسرائيلية قصفت بصاروخ واحد موقع تدريب عسكري يتبع لكتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية ”حماس“ في حي ”الزيتون“ جنوبي شرق مدينة غزة.

كما استهدفت مقاتلات سلاح الجو الإسرائيلي في وقت سابق، موقعا عسكريا لكتائب القسام، في بلدة جباليا شمالي قطاع غزة، وفق شهود عيان.

وتسبب القصف الإسرائيلي بأضرار في الأراضي والمباني المحيطة بالموقعين المستهدفين، دون أن يسفر ذلك عن وقوع أي إصابات، بحسب مصادر طبية فلسطينية.

ولا زالت الطائرات الحربية الإسرائيلية تحلق بكثافة في أجواء قطاع غزة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، مساء أمس الجمعة، عن سقوط عدة صواريخ، على مدينة عسقلان، ومستوطنة سيديروت جنوبي إسرائيل، دون وقوع إصابات.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي“ أطلقت عدت صواريخ، مساء اليوم (أمس)، باتجاه مدينة عسقلان، نجحت القبة الحديدية في اسقاطها“.

وأضافت الإذاعة أن ”إن الصواريخ التي أطلقت يرجح أنها 3 حتى الساعة ”.

وعقب ذلك طالب الجيش الإسرائيلي، المواطنين جنوبي إسرائيل، بالتوجه للملاجئ في حال سماع صفارات الأنذار.

واتهم الجيش الفصائل الفلسطينية بإطلاق الصاروخ على مستوطنة سيديروت، قائلًا في بيان صادر عنه وزع على وسائل الإعلام ”أطلقت مجموعة فلسطينية، مساء اليوم، صاروخًا من قطاع غزة، تجاه مستوطنة سديروت، دون وقوع إصابات“.

ولم تصدر الفصائل الفلسطينية أي بيانات أو تدل بتعليق بهذا الشأن.

وكان الجيش الإسرائيلي، قد أعلن نهاية الأسبوع الماضي، عن نصب بطارية القبة الحديدية جنوب إسرائيل.

وتأتي تلك الأحداث في ظل ما يشهده المسجد الأقصى من عمليات اقتحام من قبل المستوطنيين، والشرطة الإسرائيلية.

وتشهد العديد من الأحياء الفلسطينية في مدينة القدس الشرقية والضفة أحداث متفرقة لرشق الحجارة والزجاجات الحارقة على عناصر الأمن ومستوطنين إسرائيلين.

وتسود القدس حالة من التوتر بفعل الاقتحامات شبه اليومية من قبل المستوطنين اليهود، والشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com