logo
أخبار

العقاد يدير أكبر متحف في غزة لحفظ التراث الفلسطيني"صور"

العقاد يدير أكبر متحف في غزة لحفظ التراث الفلسطيني"صور"
13 سبتمبر 2015، 3:13 ص

قاد الشغف بالتراث والمقتنيات القديمة المواطن الفلسطيني وليد العقاد، لافتتاح أكبر متحف للأثار الفلسطينية في قطاع غزة حيث يحوي المتحف أكثر من 2800 قطعة أثرية فريدة من نوعها، مُرتبة بحسب تسلسلها الزمني.

يروي العقاد لإرم حكايته مع الشغف بالتراث والمقتنيات القديمة منذ الطفولة حيث قاده شغفه إلى جمع الأدوات و المُعدات التي كان يجدها في الأماكن النائية و الزراعية، وبمشاركته في رحلة مدرسية لزيارة الآثار الفرعونية في مصر، قلبت الحضارة المصرية القديمة تفكيره رأساً على عقب، و بالرغم من صغر سنه حينها، بدأ في البحث عن الحضارة و الآثار، وقصص القبائل الذين حلّو في فلسطين و رحلوا عنها، و أقاموا حضارتهم و ثقافتهم، من خلال آثارهم، والبقايا المستورة تحت الأرض، وعلى أطراف المدن، وفي الأماكن القديمة، و الغير مأهولة.

العقاد عكف بجهوده الشخصية على البحث و التنقيب عن الآثار في قطاع غزة والضفة الغربية، وعلى حدود التماس لأراضي ال 48 مُنذ ثلاثين عاماً، ليؤسس متحفا فلسطينياً عريقاً، يسرد قصص الحضارات عبر آثارهم، و يوثق التراث الفلسطيني بالمعدات و المقتنيات، الذي يحاول الإحتلال الإسرائيلي نسبه إليه، ليصبح لديه أكبر متحف في فلسطين يستقبل علماء آثار من جميع أنحاء العالم، للاطلاع على الحضارات عبر متحفه، الذي أقامه في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.

و يقول المؤرخ العقاد إن المتحف مرتب بتسلسل زمني للحقب التاريخية التي مرت على فلسطين، حيث يعرض آثارا تعود للعصر البرونزي، و آثار العصر الحديدي، و الهلنستي والروماني والبيزنطي و الإسلامي، إضافة لعرضه لبنك تراثي فلسطيني لحفظ الجذور الفلسطينية.

ويؤكد العقاد أن وجود هذا الكم من الآثار والمقتنيات التي تم العثور عليها تمثل دلالة هامة على أن فلسطين صاحبة حضارات وتاريخ منذ القدم، ليترك في متحفة بصمة هامة ساهمت في حماية الإرث الفلسطيني من الضياع و الاندثار، و وثقت العصور التي عاشت في فلسطين منذ آلاف السنين.

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC