أخبار

الخرطوم: أمريكا تريد حكومة سودانية تأتمر بأمرها
تاريخ النشر: 08 سبتمبر 2015 22:51 GMT
تاريخ التحديث: 08 سبتمبر 2015 22:51 GMT

الخرطوم: أمريكا تريد حكومة سودانية تأتمر بأمرها

وزير الخارجية السوداني يقول: يبدو أن الإدارة الأمريكية رهينة أفكار لم تتغير منذ ما قبل انفصال جنوب السودان.

+A -A

الخرطوم – قال وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور ان الولايات المتحدة تريد حكومة في بلاده تأمر بأمرها ولا تكون لها حرية اتخاذ قرار .

جاء ذلك في تصريحات ادلى بها غندور ،الذي يبدأ غدا الاربعاء زيارة لروسيا تستغرق ثلاثة ايام ، لوكالة سبوتنيك الروسية.

وأضاف غندور “ يبدو أن الإدارة الأمريكية رهينة أفكار لم تتغير منذ ما قبل انفصال جنوب السودان ، إضافة الى أثر جماعة الضغط التي تناصب السودان العداء مؤكداً أن الحوار هو الحل لمعالجة القضايا العالقة. وقال غندور في التصريحات التي اوردتها وكالة الانباء السودانية (سونا) إن السودان لن يرضى بغير علاقات طبيعية مع أمريكا تمتنع فيها واشنطن عن التدخل في قضايا السودان الداخلية .

وتابع أن أمريكا تطلب تعاون السودان لحل قضايا المنطقة وبالتالي ً “ فعلى من يريد تعاوننا أن يحترمنا ويتعامل معنا بجدية “ .

و ذكر غندور إن زيارته لروسيا تأتي بدعوة من وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف لبحث العلاقات الثنائية بين السودان وروسيا وكذلك العلاقات بين السودان وجنوب السودان ، مشيراً الى أهمية الزيارة باعتبار أن روسيا دولة مهمة في المسرح السياسي وهناك تشاور مستمر بين الخرطوم وموسكو وعلاقات اقتصادية قوية بينهما .

واستطرد وزير الخارجية السوداني أن بلاده تؤكد في كل سانحة حرصه على العلاقات مع دولة جنوب السودان ومن هذا المنطلق يقبل السودان أية مبادرة أو وساطة لإصلاح العلاقات بين الخرطوم وجوبا ، خاصة حينما يأتي ذلك من دولة مثل روسيا .

وأكد وزير الخارجية تطلع السودان لدور روسي أكبر في القضايا العالقة بين الخرطوم وجوبا .

وتشمل الزيارة عقد اجتماع ثلاثي بين وزراء روسيا والسودان وجنوب السودان .

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك