أوغلو يقود محاولة أخيرة لتشكيل حكومة مع قرب انتهاء المهلة

أوغلو يقود محاولة أخيرة لتشكيل حكومة مع قرب انتهاء المهلة

أنقرة ـ وجه رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو اليوم الخميس، نداءً أخيرا للأحزاب السياسية في البلاد للاتفاق على حكومة، وذلك قبل ثلاثة أيام من انقضاء مهلة دستورية، مما يتيح للرئيس رجب طيب اردوغان الدعوة إلى انتخابات مبكرة.

وقال داود أوغلو، في مؤتمر صحفي بأنقرة، ”أنا مستعد للجلوس والحديث في أي وقت ما دمنا سنجد حلا في البرلمان.. احتمال تشكيل ائتلاف لم يعد قائما فبدلا من تبادل اللوم دعونا نشكل حكومة.“

وأضاف، ”إذا فشل الخيار الأول، ودعا الرئيس إلى انتخابات مبكرة، أدعو جميع الأحزاب السياسية للمشاركة في حكومة إدارة الانتخابات اتساقا مع روح الدستور.“

وفي حالة تشكيل حكومة مؤقتة لإدارة الانتخابات، فإنها ستتألف من أربعة أحزاب على الرغم مما بينها من انقسامات أيديولوجية، مما قد يؤدي إلى جمود الوضع السياسي في البلاد.

غير أن تشكيل مثل هذه الحكومة أمر غير مؤكد مع إعلان حزب الشعب الجمهوري وحزب الحركة القومية رفضهما المشاركة فيها.

ويحق للبرلمان نظريا،، أن يصوت على استمرار الحكومة الحالية في أداء مهامها لحين إجراء انتخابات جديدة لكن واحدا على الأقل من أحزاب المعارضة وهو حزب الحركة القومية قال إنه سيصوت ضد هذه الخطوة.

تحديد الموعد

وقال مسؤولون في حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا اليوم الخميس، إن اللجنة العليا للانتخابات اقترحت الأول من نوفمبر تشرين الثاني موعدا لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة.

وأكد مسؤول كبير بالحزب لرويترز، ”طرحت الأحزاب آراءها بشأن الموعد المقترح وبعد ذلك سنسعى لاتفاق. الأول من نوفمبر والثاني والعشرون من نوفمبر مناسبان لنا.“

وتقوضت ثقة المستثمرين بسبب حالة الشك السياسي، إضافة إلى تصاعد وتيرة الصراع مع المتشددين، كما تدنى سعر الليرة التركية في ساعة مبكرة اليوم الخميس إلى مستوى قياسي بلغ 3.0 ليرات للدولار، منخفضا بنسبة 22 في المائة تقريبا هذا العام حتى الآن.

اعتذار سابق

واعتذر داود أوغلو؛ رسميا مساء الثلاثاء عن تكليفه بتشكيل الحكومة بعد إخفاقه في العثور على شريك ثانوي، يشكل معه حكومة ائتلافية بعد أكثر من شهرين على خسارة حزب العدالة والتنمية الأغلبية في البرلمان للمرة الأولى منذ وصوله إلى السلطة عام 2002.

وأمام السياسيين الأتراك حتى 23 أغسطس آب، للتوافق على حكومة فاعلة، وإلا فمن المحتمل أن يدعو إردوغان إلى تشكيل حكومة مؤقتة، تتشارك فيها الأحزاب في السلطة لتسيير شؤون البلاد وإدارة الانتخابات الجديدة، المتوقع أن تجرى في نوفمبر تشرين الثاني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com