إف 16 تسلمها العراق حديثًا تنفذ أولى غاراتها ضد داعش

إف 16 تسلمها العراق حديثًا تنفذ أولى غاراتها ضد داعش

بغداد- أعلنت قيادة العمليات الخاصة في العراق، أن طائرات إف 16 التي استلمتها البلاد مؤخرًا، نفذت أولى غاراتها على معاقل لداعش، فيما نفى نائب رئيس الوزراء العراقي، ”بهاء الأعرجي“، توقف الحملة العسكرية لطرد التنظيم من محافظة الأنبار، غربي البلاد.

وقال قائد العمليات الخاصة، العميد الركن ”معن السعدي“، في تصريح صحفي، إن: ”طائرات إف 16 الأربع الجديدة، التي استلمتها العراق، مؤخرًا، نفذت أولى غاراتها على مواقع تنظيم داعش“، دون أن يحدد مكان وزمان هذه الغارات.

من جانبه انتقد عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب العراقي، ”إسكندر وتوت“، الموقف الأمريكي من تزويد العراق بالعتاد الخاص بهذه الطائرات.

وقال وتوت ”إن وصول هذه الطائرات إلى العراق غير مهم، بقدر أن تكون هذه الطائرات مزودة بالعتاد من الصواريخ والقنابل، التي تستخدمها في غاراتها الجوية“، لافتًا ”أنه من غير الممكن استخدام الطائرات دون أن يكون العتاد متوفرًا، وهذا الأمر يتوجب على الأمريكان أن لا يتأخروا في تزويد العراق بما تحتاجه هذه الطائرات“.

وكان العراق قد تسلم الأسبوع الماضي، أربع طائرات من طراز (F16)، من الشركة الأمريكية ”لوكهيد مارتن“، كأول دفعة من أصل 36 طائرة تم التعاقد عليها.

وفي سياق متصل، قال الأعرجي، في بيان  إن ”القوات المسلحة العراقية، من جيش وشرطة وحشد شعبي (ميليشيات موالية للحكومة) وأبناء عشائر (مسلحو العشائر موالون للحكومة)، ماضية بكل حزم وإرادة نحو القضاء التام على ما تبقى من عصابات داعش الإرهابية، وتخليص كافة المناطق العراقية من جرائمهم وانتهاكاتهم الوحشية، لا سيما مناطق محافظة الأنبار العزيزة“.

وأشار الأعرجي إلى أن ”الأصوات النشاز التي خرجت مؤخرًا، من أيتام النظام البعثي المباد، والمنتفعين من وجود تلك العصابات، ما هي إلا دليل على انكسار العصابات المجرمة وقرب زوالها من أرض العراق“.

وأضاف: ”إننا نجدد التأكيد على أن العمليات العسكرية مُستمرة، وأن النصر الحاسم بات قاب قوسين أو أدنى“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com