طهران تؤكد مقتل لواء بالحرس الثوري الإيراني بالزبداني

طهران تؤكد مقتل لواء بالحرس الثوري الإيراني بالزبداني

المصدر: إرم - دمشق

أعلنت مواقع إخبارية إيرانية، مقتل ضابط  برتبة لواء  في الحرس الثوري الإيراني خلال الاشتباكات الدائرة بين مقاتلي المعارضة وكتائب النظام التي يساندها مسلحو حزب الله اللبناني، مضيفاً أن جثمانه وصل إلى مطار الأحواز بعد مساء الثلاثاء.

وقال موقع ”رهياب نيوز“ الفارسي، إنه تأكد مقتل اللواء ”عبدالكريم غوابش“ أحد أبرز القيادات في الحرس الثوري الإيراني، قبل أيام، في مدينة الزبداني السورية.

وأضاف الموقع، أن اللواء ”غوابش“ التحق بالحرب الدائرة في سوريا للدفاع عن ما سماه بـ“المقدسات الشيعية“، مضيفاً أنه التحق بآخرين من اقرأنه ممن سماهم الموقع بـ“الشهداء“.

ويعد اللواء ”غوابش، من القيادات المقربة إلى قائد ”فيلق القدس“ التابع للحرس الثوري، اللواء ”قاسم سليماني“، حيث شارك في معارك الأنبار وسامراء، كما شارك في تدريب الميليشيات الشيعية وتسليحها في جنوب العراق.

وكان اللواء ”غوابش“ يتواجد مع قيادات كبيرة من الحرس الثوري الإيراني لإدارة المعارك والإشراف عليها في سوريا، مثل العميد ”جبار دريساوي“ الذي قتل في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بمدينة حلب، وهو من القادة الذين عملوا ضمن غرفة عمليات مشتركة مع اللواء ”غوابش“ في سوريا.

وحسب مراقبين للشأن السوري، فإن مقتل اللواء ”غوابش“ يعد ضربة موجعة لـ“فيلق القدس“ الإيراني في سوريا ولقائدها اللواء ”سليماني“، مؤكدين أنه لا يمكن أن يقتل قيادي كبير برتبة لواء من قوات الحرس الثوري الإيراني في سوريا من دون أن يسقط قتلى آخرون من الحرس الثوري، سواء أكانوا مساعدين أم حراساً شخصيين للواء ”غوابش“ في المكان الذي قتل فيه.

وأرسلت إيران الحليف الرئيسي للنظام السوري، خبراء عسكريين ومقاتلين من الحرس الثوري الإيراني وميليشيات شيعية من العراق وأفغانستان وباكستان لمساعدته في الحرب، التي اندلعت عقب ثورة شعبية دخلت عامها الخامس في مارس/ آذار الماضي.

هذا ويُشار إلى أن المعارضة السورية، تخوض معارك طاحنة للتصدي للحملة العسكرية الشرسة التي يقودها النظام السوري وحزب الله لاقتحام مدينة الزبداني منذ حوالي الأسبوعين، وقد تمكن مقاتلو المعارضة من قتل وجرح العديد من عناصر قوات النظام وحزب الله أثناء محاولتهم التقدم على أطراف المدينة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com