انشقاق قيادي بداعش وانضمامه لجيش الإسلام في القلمون

انشقاق قيادي بداعش وانضمامه لجيش الإسلام في القلمون

المصدر: إرم- دمشق

أعلن ”جيش الإسلام“ أبرز الفصائل العسكرية المقاتلة بمنطقة القلمون والغوطة الشرقية في ريف دمشق، أن قيادياً كبيراً بتنظيم ”داعش“ وستة آخرين من عناصر التنظيم انشقوا عن صفوفه وسلموا أنفسهم لعناصر الجيش في بلدة ”بئر القصب“ في القلمون الشرقي بريف دمشق.

وذكر ”جيش الإسلام“ الذي يقوده القيادي البارز بالمعارضة السورية ”زهران علوش“، في موقعه الرسمي على شبكة الانترنت، أن القيادي في التنظيم ”شادي دياب“ استطاع الهروب من صفوف التنظيم والتحق مع عناصره بصفوف ”جيش الإسلام“ في المنطقة.

وأضاف: ”عشرات آخرون من تنظيم البغدادي ينتظرون الفرصة المناسبة للهرب بعد ما انكشف لهم زيف ادعاءات هؤلاء الخوارج، وبعد ما رأوه من صدق مجاهدي جيش الإسلام“.

كما بث ”جيش الإسلام“ على موقعه تسجيلاً مصوراً يعلن فيه القيادي المنشق عن التنظيم أنه من بلدة العتيبة في ريف دمشق، وانشق عن التنظيم بعد أن تبين ”جرائمهم ومكرهم وحقيقتهم بأنهم هم الخوارج الحقيقيون“.

وأضاف أن التنظيم لاحق ”دياب“ والعناصر المنشقين، بسبب علاقته القوية بما يسمى بـ“ديوان الخلافة“، ورصد مكافأة مالية قدرها 25 ألف دولار أمريكي لمن يأتي برأسه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com