ظريف باق في فيينا لمواصلة المفاوضات

ظريف باق في فيينا لمواصلة المفاوضات

المصدر: من طهران ـ احمد الساعدي

أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، بقائه في العاصمة النمساوية فيينا من أجل مواصلة المفاوضات النووية مع نظرائه الغربيين في مجموعة 5+1، معرباً عن أمله بأن تحل القضايا المتبقية يوم الاثنين المقبل.

وقال ظريف، رداً على سؤال لأحد الصحفيين المتواجدين أمام مقر المفاوضات ”هل تعتقدون أنكم ستبقون في فيينا حتى نهاية الأسبوع“، قال ظريف ”يبدو الأمر كذلك، إن أهم الموضوعات لم تتم تسويتها بعد، نحن نريد التوصل إلى اتفاق نووي شامل“.

ووصف ظريف لقائه بنظيره الأمريكي جون كيري اليوم الجمعة، بأنه ”لقاء بناء“، مستبعداً أن يتم التوصل إلى اتفاق نووي خلال اليوم، الذي من المقرر أن تنتهي فيه فترة المفاوضات 10/يوليو/ تموز.

وأجاب وزير الخارجية الإيراني في معرض رده على سؤال صحفي إيراني، ”هل ستحل القضايا حتى الاثنين“، فقال ظريف ”نأمل بأن يسوى كل شيء بحلول الاثنين“.

وخير ظريف، وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اللجنة السداسية بين السعي لعقد اتفاق نووي شامل وممارسة الضغوط، مؤكداً استعداده للبقاء في فيينا حتى التوصل إلى اتفاق نووي.

وقال ظريف في تصريح للصحفيين الإيرانيين في فيينا، حيث تستمر المفاوضات النووية: ”إننا قلنا أكثر من مرة إن الاتفاق والضغوط أمران متعارضان، ويجب اختيار أمر واحد منهما فقط“.

وذكر وزير الخارجية الإيراني أن الجهود لصياغة نص الاتفاق مستمرة. وأردف: ”لا يجوز أن نترك (طاولة المفاوضات) ونحن لن نتركها“.

وفي وقت سابق،  قال الرئیس الإیراني حسن روحاني إن المفاوضات النوویة بين بلاده واللجنة السداسية تمر الآن بمراحلها الحساسة.

وفي تصریح صحفي أدلى به فجر الجمعة 10 يوليو/تموز، بعد عودته إلي طهران من مدينة أوفا الروسية، أعرب روحاني عن أمله في أن تحقق المفاوضات النووية مافیه الخیر للشعب الإیراني.

تجدر الإشارة إلى أن واشنطن سبق أن أعلنت عن تمديد سريان الاتفاق المرحلي مع طهران (الذي يعود إلى نوفمبر/تشرين الثاني عام 2013) حتى 10 يوليو/تموز، فيما قرر الاتحاد الأوروبي تمديد تجميد بعض عقوباته الأحادية ضد طهران حتى الموعد نفسه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com