اختتام أول محادثات سلام بين طالبان والحكومة الأفغانية

اختتام أول محادثات سلام بين طالبان والحكومة الأفغانية

اسلام اباد ـ أعلنت السلطات الباكستانية اليوم الأربعاء، أن أول محادثات سلام معترف بها رسميا بين ممثلين عن حركة طالبان الأفغانية وحكومة كابول، انتهت بموافقة الجانبين على الاجتماع مجددا بعد عطلة عيد الفطر.

وقال بيان أصدرته وزارة الخارجية في باكستان، إن ”المحادثات عقدت يوم الثلاثاء في منتجع جبلي على مشارف العاصمة الباكستانية اسلام اباد بحضور مراقبين من الولايات المتحدة والصين.“

وأضاف بيان الخارجية الباكستانية، ”وافق المشاركون على مواصلة المحادثات لإيجاد مناخ يفضي الي السلام وعملية المصالحة.“

وأعلن الرئيس الافغاني أشرف عبد الغني أمس الثلاثاء، عن المحادثات وهو يتبنى عملية السلام ويسعى لتعزيز العلاقات مع جارته باكستان في مسعى لتحقيق هذا الهدف.

ووصف رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف، المحادثات بأنها انفراجة، مضيفا ”هذه العملية يجب ان تنجح.“

وحذر شريف في تصريحات نشرها مكتبه، من أن المحادثات ستكون صعبة، وقال إن على جيران باكستان والمجتمع الدولي ضمان ”ألا يحاول أحد إخراج هذه العملية عن مسارها.“

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوش ايرنست، إن الولايات المتحدة ترحب بالمحادثات ووصفها بانها ”خطوة هامة لتعزيز فرص التوصل الى سلام ذي مصداقية.“

واستضافت باكستان المحادثات في مسعى لإنهاء أكثر من 13 عاما من الحرب في أفغانستان، حيث تقاتل طالبان حكومة كابول على أمل اعادة تطبيق تفسيرها المتشدد للإسلام في البلاد، بعد ان أسقط حكومتها غزو قادته الولايات المتحدة عام 2001.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com