حماس تحظر حركة الصابرين الشيعية في غزة

حماس تحظر حركة الصابرين الشيعية في غزة

المصدر: إرم - غزة

أعلنت الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة حل وحظر حركة ”الصابرين“ الشيعية، وقررت الحكومة وقف، ومنع جميع  أنشطة الحركة التابعة لإيران.

ويأتي قرار حل حركة ”الصابرين“ – بحسب مراقبين – بعد مطالبات العديد من أهالي القطاع، الذين اعتبروا أن الحركة هي ”بوابة التشيع“ في قطاع غزة، الذي ينتمي جميع سكانه المسلمين للمذهب السني.

وذكرت تقارير صحفية أن مصادر مقربة من قيادة حماس، أن قرار حل وحظر ”الصابرين“ صدر من مستويات قيادية في الحركة، وأن هذا جاء بعد مداولات طويلة ونقاش داخلي، تم في نهايته التوصل إلى القرار، بعد ثبوت تورط التنظيم الجديد بأعمال ”تخالف عقيدة ومنهج أهالي غزة“.

ورأى الداعية السلفي البارز الشيخ مجدي المغربي إن قرار حظر وحلّ حركة الصابرين، قرار في الاتجاه الصحيح، مؤكداً أنه ينزع فتيلاً يشتعل ويقترب من قنابل ومتفجرات غرستها الأيدي النجسة في قطاع غزة، على حد قوله.

ولا تنفي حركة ”الصابرين“ ولائها المطلق للنظام الإيراني، بالإضافة إلى كون شعارها هو نسخة شبيهة بشكل كبير لشعار حزب الله  اللبناني، فيما تعلق صور الخميني على جدران مقراتها.

ورغم حساسية وجود مثل هذا التنظيم في غزة، وعدم القبول الشعبي له خشية حدوث فتنة وصراعات على المدى البعيد، فإن حماس التي تسيطر فعلياً على القطاع غضت الطرف لفترة طويلة عن الحركة، بل واتهمت بتوفير غطاء وبيئة لها للتوسع، وهو ما أثار نقمة شعبية واسعة ضد قيادة حماس.

ورأى مراقبون أن تساهل حماس مع احركة ”الشيعية“ الجديدة ومنع أي اعتداء على قادتها وعناصرها ما هو إلا جزء من لائحة شروط كبيرة وضعتها إيران أمام قادة حماس قبل الشروع في عملية إعادة العلاقة بين الجانبين، وبالتالي إعادة الدعم المالي الإيراني المقدّم لحماس.

يُذكر أن هشام سالم أسس حركة ”الصابرين“ قبل قرابة العامين، بعد انشقاقه عن حركة الجهاد الإسلامي، واعتقلته حركة حماس لفترة محدودة دون إبداء سبب ذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com