دعوات إسرائيلية لاعتبار ”السلطة“ عدوا رئيسيا

دعوات إسرائيلية لاعتبار ”السلطة“ عدوا رئيسيا

المصدر: إرم– من ربيع يحيى

شنّ مسؤولون إسرائيليون هجوما شرسا على السلطة الفلسطينية، مطالبين بمعاملتها كعدو لإسرائيل، إثر توجه السلطة إلى محكمة الجنايات الدولية، لتسريع التحقيق بانتهاكات ارتكبتها إسرائيل بحق أهالي غزة خلال عدوان ”الجرف الصامد“ العام الماضي.

وقالت نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي تسيبي حوتوفيلي مساء الخميس، إن ”الفلسطينيين يواصلون محاولات إظهار إسرائيل أمام المجتمع الدولي في صورة المتهم والجاني، في الوقت الذي يحرض فيه أبو مازن على الإرهاب“، على حد تعبيرها.

وأشارت حوتوفيلي إلى أن ”الخطوات أحادية الجانب التي تقوم بها السلطة الفلسطينية تشكل سلاحا ذا حدين، وهذه الخطوات سترتد عليها بشكل سلبي، سيلحق بها الأضرار وليس بإسرائيل“، واصفة الخطوة الفلسطينية بأنها ”استفزازية ومحاولة لخداع المحكمة الجنائية الدولية“، داعية إياها لـ“عدم السقوط في فخ السلطة“، على حد زعمها.

وشن زعيم حزب ”إسرائيل بيتنا“ أفيجدور ليبرمان هجوما ضد السلطة الفلسطينية، وقال إن ”تقديم الوثائق التي تتحدث عن ارتكاب إسرائيل جرائم حرب في الضفة وقطاع غزة منذ حزيران/ يونيو العام الماضي للمحكمة الدولية ، يشكل دليلا آخر على أن رئيس السلطة أبو مازن لم يعد شريكا يمكن الحديث معه، وأنه لا يحرص على التوصل إلى اتفاق مع إسرائيل“.

وذهب وزير الخارجية الإسرائيلي السابق إلى أن ”محمود عباس يسعى إلى فرض تسوية أحادية الجانب عبر الإرهاب السياسي ”على حد وصفه، مضيفا أنه ”من الأفضل أن ينتبه كل من لا يريد أن يرى الحقيقة، إلى أن رئيس السلطة لا يسير في أي اتجاه قد يشكل فرصة لتحسين العلاقات بين إسرائيل والفلسطينيين“. زاعما أنه ”ينبغي التعامل مع أبو مازن على أنه عدو أساسي، وأن يتم الرد عليه بحرب سياسية مماثلة على جميع الجبهات“.

وتطرق المتحدث الرسمي باسم خارجية الاحتلال عمينوئيل نحشون، إلى الخطوة الفلسطينية، وقال إن ”الوثائق التي قدمتها السلطة الفلسطينية للمحكمة الجنائية الدولية من شأنها أن تشكل محاولة لتشويش عمل المحكمة وأن تحولها إلى أداة سياسية لصالح الفلسطينيين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com