logo
أخبار

​دروز سوريا يرفضون الحماية الأجنبية‎

​دروز سوريا يرفضون الحماية الأجنبية‎
24 يونيو 2015، 2:53 ص

قالت الناشطة الحقوقية منتهى الأطرش، ابنة الزعيم السوري الراحل سلطان باشا الأطرش، أن الدروز يرفضون الحماية الأجنبية ولن يقبلوا بانفصالهم عن الدولة السورية، معتبرة ما يجري في المنطقة بأنه "يخدم العدو الصهيوني الذي يريد مبرراً لدولته الدينية".

وأوضحت الأطرش ـ وهي الناطقة باسم "المنظمة السورية لحقوق الإنسان" ـ في مداخلة تلفزيونية عبر قناة "الميادين" التي تبث من بيروت، أن "الدروز في سورية متمسكون بالدولة السورية الواحدة"، مجددة التأكيد على رفض ما أسمته "الحماية الأجنبية للدروز".

واعتبرت الناشطة الحقوقية السورية من الطائفة الدرزية، أن الحل هو تطوير النظام السياسي في البلاد، مشيرة إلى أن "الدروز في سوريا لن يسيروا بالاتجاه الذي يريده الزعيم اللبناني وليد جنبلاط"، زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي وأحد أبرز الزعامات الدرزية في لبنان.

ودعت الناشطة منتهى الأطرش "السوريين في الجولان المحتل إلى الصمود"، وقالت "أقول لأهلنا في الجولان المحتل إن صمودكم يعزز صمودنا".

وفي هذا السياق، اعتبر رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب وليد جنبلاط، في تغريدة على "تويتر"، أن "مشروع الفتنة المشترك السوري - الإسرائيلي هدفه الإيقاع بين العرب الدروز وأهل حوران والسنة بشكل عام، ففي السويداء اعتقل ما يسمى تنظيم درع الوطن وهي عصابة تابعة للنظام السوري، ثلاثة أشخاص من البدو وقاموا بتعذيبهم وقتلهم، ومن هذه العصابة أحدهم ينتمي لآل جربوع وآخر من آل الهجري وهم من شبيحة النظام".

وأضاف: "كما زار السويداء المدعو علي مملوك، أي معلم ميشال سماحة، واجتمع مع مشايخ العقل محرّضاً، وهذه وظيفته التحريض على القتل والإجرام".

ولفت الانتباه إلى أنه "من جهة ثانية أحد أبرز رموز الإدارة الإسرائيلية، أيوب القرا القريب جداً من (رئيس وزراء العدو بنيامين) نتنياهو ينشط يميناً وشمالاً عارضاً خدماته، أي خدمات إسرائيل، لمساعدة دروز سوريا، يا له من تلاق غريب ومدروس بين علي مملوك وأيوب القرا".

وختم: "على عقلاء جبل العرب أن يستدركوا حجم المؤامرة التي ترمي إلى الإيقاع بينهم وبين أهل حوران والعرب البدو في السويداء".

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC