أخبار

السيسي يطالب الأزهر بتصويب الخطاب الديني
تاريخ النشر: 27 مايو 2015 17:54 GMT
تاريخ التحديث: 27 مايو 2015 18:22 GMT

السيسي يطالب الأزهر بتصويب الخطاب الديني

الرئيس المصري يؤكد على دعم الدولة الكامل للأزهر في تحقيق رسالته التي تهدف لنشر قيم الإسلام المعتدلة.

+A -A
المصدر: القاهرة- من شوقي عصام

طالب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأربعاء، شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، بمواصلة تصويب الخطاب الديني وتنقيته من أية أفكار مغلوطة، وذلك ضمن الجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب والتطرف.

وأشاد السيسي خلال لقاء جمعه بالطيب، الأربعاء، بـ“جهود الأزهر المبذولة على الصعيدين الداخلي والدولي“، داعيا إلى مواصلتها وتعزيزها.

وأكد على ”دعم الدولة الكامل للأزهر الشريف في تحقيق رسالته السامية التي تهدف إلى بيان صحيح الدين ونشر قيم الإسلام المعتدلة السمحة“.

من جانبه، استعرض الطيب ”جهود الأزهر لنشر قيم الاعتدال والتسامح وقبول الآخر، إضافة إلى مكافحة التطرف، وخطوات إصلاح التعليم الأزهري“، حسب المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، السفير علاء يوسف.

وعلى صعيد دور الأزهر على المستوى الدولي، أشار الطيب إلى ”دور الأزهر الشريف في استقبال الطلاب الوافدين من الدول الإسلامية“، منوها إلى ”التعاون القائم مع الإمارات في هذا الصدد عبر تمويل إنشاء مركز الشيخ زايد لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، والذي ساهم بفاعلية في تحسين قدرتهم على التحصيل واستيعاب المناهج الأزهرية“.

وفي سياق متصل، أشار الطيب إلى ”جهود الأزهر لعقد العديد من المؤتمرات الدولية، ومن بينها مؤتمر الأزهر لمواجهة التطرف والإرهاب بمشاركة رجال الدين الشيعة ورؤساء الكنائس الشرقية وممثلي الفاتيكان، فضلاً وفود من 120 دولة. وقد صدرت عن المؤتمر وثيقة الأزهر لنبذ العنف والإرهاب وتصحيح المفاهيم المغلوطة، والتي تجري ترجمتها حالياً إلى عدة لغات مختلفة بالتعاون مع الإمارات“.

وأوضح أن الأزهر ”يواصل دوره الدعوي في الخارج عبر إيفاد الأئمة والوعاظ المؤهلين لعدد من دول العالم، فضلا عن النشاط الذي يقوم به لإحياء شهر رمضان في مختلف الدول عبر علمائه الأجلاء“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك