أمريكا: عثرنا على مواد إباحية بمقر بن لادن

أمريكا: عثرنا على مواد إباحية بمقر بن لادن

واشنطن- كشفت هيئة (DNI) الأمريكية عن وثائق تشير إلى العثور على “مواد إباحية” في مقر زعيم تنظيم القاعدة الراحل، أسامة بن لادن، والذي قُتل فيه عام 2011 جراء غارة جوية.

وهيئة (DNI) تابعة لمكتب جيمس كلابر، وهو جنرال سابق بالقوات الجوية الأميركية والرئيس الحالي لما يُعرف بـ”مدير الاستخبارات الوطنية” الأمريكية. وتعمل هذه الهيئة منذ تأسيسها في 2004، تحت رقابة مباشرة من الرئيس الأميركي.

وقال المتحدث باسم كلابر، برايان هيل: “لا توجد أي خطط للإفراج عن المواد الإباحية التي وجدت في مخبأ بن لادن في أبوت أباد”، مضيفا أنها “ستكون سرية حتى يتم الإفراج عن أجزاء أخرى من الملفات الشخصية”، وفقا لصحيفة “التليجراف” البريطانية.

وبحسب تلك الوثائق، التي أُفرج عنها الأربعاء 20 أيار/ مايو الجاري، عُثر أيضا إلى جانب تلك المواد على حوالي 103 من المراسلات التي تمت بين بن لادن وأتباعه وقيادات في القاعدة وأخرى مع أقاربه، إضافة إلى 39 كتابا بالإنجليزية.

وكتب بن لادن في رسالة موجهة لابنه، في أيلول/ ديسمبر 2009: “سأرسل لك صورة، نظرا لحاجتي لبطاقة هوية بأقصى سرعة”. وجاء في رسالة أخرى كتبها لإحدى زوجاته: “كل مرة فكرت فيها بك كادت عيناي تدمعان”.

أما زوجته خيرية، التي أشيع بأنها “كانت تغار من صغرى زوجاته، وعملت على تسليمه للأميركيين”٬ فكتب إليها قبل مجيئها إلى المقر في باكستان٬ قادمة من إيران٬ حيث كانت تقيم: “لو ذهبت إلى طبيب أسنان٬ فزوري بعده آخر ليرى إذا دسوا جهاز تنصت بأسنانك”.

وكانت شبكة CNN الأمريكية ذكرت في شباط/ فبراير 2013، أن “عناصر قوة سيلز التابعة للمارينز، صادروا بعض المواد والأجهزة والمطبوعات الورقية وغيرها من مخبأ بن لادن، إضافة إلى منشطات جنسية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع