البرلمان العراقي يستدعي وزير الدفاع

البرلمان العراقي يستدعي وزير الدفاع

أعلن النائب الأول لرئيس البرلمان العراقي همام حمودي، الأحد، أن البرلمان استدعى وزير الدفاع خالد العبيدي لمناقشة ما يجري في الأنبار، لبحث الأوضاع الأمنية التي أدت إلى مقتل نحو 140 جندياً من قوات الجيش على يدي تنظيم داعش، الجمعة، بعد سيطرته على منطقة الثرثار بمحافظة الأنبار.

وقال حمودي؛ بحسب ما نقل عنه بيان لمكتبه الإعلامي تلقت ”شبكة إرم الإخبارية“ نسخة منه، إن ”دماء أبناء قواتنا المسلحة أغلى من أن تهدر بمجازر، ولن نسمح بالتفريط بها مهما كانت الأسباب والظروف، وفي حال ثبوت صحة الأنباء بشأن حدوث مجزرة في ناظم الثرثار، فإن مجلس النواب سيتحمل مسؤوليته بتشكيل لجنة للتحقيق في القضية بغية الوقوف على ملابساتها، ولن نتهاون مع أي مقصر“.

هذا وكانت النائب عن دولة القانون عالية نصيف قالت، الأحد، إن وزير الدفاع خالد العبيدي يتحمل مسؤولية جريمة الثرثار بشكل كامل، مشيرةً إلى أن الوزير لم يذكر موقفا واضحا تجاه المجازر المتكررة بل اقتصرت على الزيارات البروتوكولية والغير رسمية.

وفي هذا السياق، أعلن رئيس البرلمان سليم الجبوري، الاحد، أن المجلس سيستدعي القادة العسكريين المسؤولين عن التدهور الأمني الذي حدث في ناظم الثرثار، مشيراً إلى أن لجنة الأمن والدفاع النيابية ستتخذ الإجراءات القانونية المناسبة من أجل الوقوف على ملابسات القضية.

 وقال الجبوري في بيان نشره موقعه الرسمي، إن ”مجلس النواب سيستدعي القادة العسكريين المسؤولين عن التدهور الأمني الذي حدث في ناظم الثرثار، والذي أدى إلى استشهاد قائد الفرقة الأولى وكوكبة من ضباط الفرقة ومنتسبيها على يد مجرمي تنظيم داعش الإرهابي“، مبينا أن ”لجنة الأمن والدفاع النيابية ستتخذ الإجراءات القانونية المناسبة من أجل الوقوف على ملابسات القضية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com