اتهامات لرئيس موساد أسبق بعرقلة استراتيجية نتنياهو

اتهامات لرئيس موساد أسبق بعرقلة استراتيجية نتنياهو

المصدر: إرم- من ربيع يحيى

شن رئيس قائمة ”البيت اليهودي“ ووزير اقتصاد حكومة تسيير الأعمال في دولة الاحتلال الإسرائيلي، نفتالي بينيت، هجوما على شخصيات أمنية واستخباراتية سابقة، على رأسها رئيس الموساد الأسبق، افرايم هاليفي، متهما إياه بالعمل مع تيارات اليسار لعرقلة استراتيجية رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، فيما يتعلق بالشأن الإيراني.

وطالب بينيت من وصفهم بـ“الأمنيين“ بـ“التوقف على الفور عن العمل ضد الخطوات التي يقوم بها نتنياهو فيما يتعلق بالبرنامج النووي الإيراني“، زاعما أن ”العالم يستخدمهم كأداة لإلحاق الضرر بأمن إسرائيل“.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة ”معاريف“ الإسرائيلية، الخميس 9 نيسان/ أبريل الجاري، عن بينيت قوله: ”أدليت بحديث لوسائل إعلام أمريكية، ودُهشت حين وجدت من يحاورني يستعين بتصريحات رئيس الموساد الأسبق افرايم هاليفي، التي قال فيها إن نتنياهو يسعى نحو العمل العسكري ضد إيران، ويطالب المجتمع الدولي بأمور غير واقعية“.

وأضاف بينيت -الذي تزعم وسائل الإعلام الإسرائيلية أنه لم يتوصل إلى توافق بعد مع نتنياهو بشأن مطالبه التي حددها للدخول في إئتلافه الحكومي- أن ”رئيس تحالف المعسكر الصهيوني يتسحاق هيرتسوج، ومعه وزيرة العدل السابقة تسيبي ليفني، فضلا عن العديد من اليساريين، يعملون على خلاف استراتيجية نتنياهو بشأن إيران، ويضعون العراقيل أمام مساعيه لوقف برنامجها النووي“.

وخاطب رئيس قائمة ”البيت اليهودي“ -التي حصدت ثمانية مقاعد في انتخابات الكنيست التي أجريت في 17 آذار/ مارس الماضي، وأعلنت تأييدها لتشكيل حكومة برئاسة نتنياهو- تيارات اليسار، قائلا إن ”الانتخابات انتهت، والشعب قال كلمته، ومن حقه إبداء مواقف تتناقض مع مواقف الحكومة“.

وأضاف بينيت أنه ”فيما يتعلق بالملف الإيراني، فإن الحديث هنا عن أمر آخر، واليسار يضر بشدة بطريقة التعاطي مع هذا الملف، وعليه بدلا من ذلك الوقوف إلى جوار الحكومة إذا كان الأمر يتعلق بالبرنامج النووي الإيراني“، لافتا إلى أن ”هناك العديد من الأمور التي يمكن الجدال فيها، لكن ليس هذا الملف“.

وكان افرايم هاليفي انتقد في وقت سابق طريقة تعاطي بنيامين نتنياهو مع الملف النووي الإيراني، خاصة فيما يتعلق بمطلبه المتمثل في أن ”أي إتفاق مع طهران ينبغي أن يشمل اعترافها بحق إسرائيل في الوجود“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com