الجنائية الدولية: احتمالات ملاحقة زعماء داعش ضعيفة

الجنائية الدولية: احتمالات ملاحقة زعماء داعش ضعيفة

لاهاي- قالت ممثلة الادعاء في المحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، الأربعاء، إن احتمالات تحقيق المحكمة مع زعماء تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) ضعيفة، رغم وجود أدلة على ارتكاب التنظيم جرائم حرب في العراق وسوريا.

وأوضحت بنسودا، في بيان أصدرته الأربعاء، أن ”للمحكمة سلطة قضائية على الجرائم التي ارتكبها المقاتلون وهم مواطنون في دول أعضاء بالمحكمة الجنائية الدولية، إلا أن قادة تنظيم الدولة الإسلامية من مواطني العراق وسوريا على الأخص، وهما ليسا من الدول الأعضاء في المحكمة.

وأضافت ”في هذه المرحلة تبدو الاحتمالات محدودة في أن يتولى مكتبي التحقيق ومحاكمة المسؤولين في قيادة تنظيم الدولة الإسلامية“.

ويشتبه في أن كثيرا من رعايا الدول الأعضاء بالمحكمة الجنائية الدولية ارتكبوا أعمالا وحشية أثناء قتالهم مع تنظيم الدولة الإسلامية وبينهم ”الجهادي جون“ المعروف عنه قطع رؤوس الرهائن، ويعتقد أنه بريطاني الجنسية.

وقالت بنسودا إن المحكمة ”تلقت عدة تقارير تفيد بانضمام آلاف المقاتلين الأجانب إلى تنظيم الدولة الإسلامية، وكثير منهم من رعايا دول أعضاء بالمحكمة بينها تونس والأردن وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وبلجيكا وهولندا وأستراليا“.

وأضافت أن ”تقارير الجرائم التي رفعت للمحكمة تتراوح بين عمليات الإعدام الجماعية والاستغلال الجنسي والاغتصاب والتعذيب والتجنيد الإجباري للأطفال وحتى الإبادة الجماعية“.

وقالت: ”بعض هؤلاء الأفراد (من رعايا الدول الأعضاء) ربما يكونون ضالعين في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وارتكاب جرائم حرب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com