مقتل 18 عراقيا والعثور على مقبرة جماعية في بعقوبة

مقتل 18 عراقيا والعثور على مقبرة جماعية في بعقوبة

بعقوبة- أعلنت مصادر أمنية عراقية الأحد مقتل 18 شخصا وإصابة 13 آخرين والعثور على مقبرة جماعية تضم رفاة 27 مدنيا في حوادث عنف متفرقة شهدتها مناطق بمدينة بعقوبة (57 كم شمال شرقي بغداد).

وقالت المصادر ”انفجرت عبوة ناسفة موضوعة بجانب الطريق في سوق ناحية بهرز جنوبي بعقوبة ما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين وإصابة ثمانية اخرين بينهم ثلاثة نساء بجروح“.

وأضاف أن اشتباكات اندلعت بين عناصر دولة العراق الاسلامية المعروف باسم ”داعش“ ومتطوعي الحشد الشعبي في احدى القرى الغربية من ناحية العظيم شمال بعقوبة ما اسفر عن مقتل ستة من متطوعي الحشد الشعبي واصابة ثلاثة اخرين بجروح.

وأوضحت أن مسلحين مجهولين اطلقوا النار من أسلحة آلية على مجموعة من المدنيين بحوادث متفرقة في بعقوبة ما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين، لافتة إلى مقتل وإصابة أربعة مدنيين في انفجار عبوة ناسفة موضوعة داخل حاوية للنفايات في السوق التجاري الرئيسي لمدينة بعقوبة.

وذكرت أن قوات أمنية ومتطوعي الحشد الشعبي عثروا على مقبرة جماعية تضم رفاة 27 مدنيا قتلوا على ايدي تنظيم داعش في احدى القرى الحدودية مع محافظة صلاح الدين شمالي بعقوبة.

وفي الأنبار، قتلت القوات العراقية، الأحد، 17 عنصراً من ”داعش“ خلال صدها هجوماً شنه التنظيم على مقر أمني بمدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار غربي البلاد، بحسب قيادي عسكري.

وقال اللواء الركن كاظم الفهداوي قائد شرطة محافظة الأنبار، إن ”القوات الأمنية وبإسناد من مقاتلي العشائر الموالية للحكومة تمكنت صباح الأحد، من صدّ هجوم شنه تنظيم داعش الإرهابي على مبنى مديرية مكافحة الأرهاب وسط الرمادي، ما أدى لوقوع مواجهات واشتباكات عنيفة استمرت لساعات بين الطرفين“.

وأضاف بأن الاشتباكات أسفرت عن مقتل 17 من عناصر ”داعش“، في حين لم يبيّن الخسائر في صفوف القوات الأمنية أو المقاتلين الموالين لها.

وأشار إلى أن تنظيم ”داعش“ قصف بالتزامن مع هجومه على مبنى مكافحة الإرهاب، مجمعاً قضائياً (قصر العدالة) في الرمادي بأربعة قذائف هاون، دون أن تسفر القذائف عن خسائر مادية تذكر أو حتى بشرية، بحسب المصدر نفسه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة