عائلات بريطانيات التحقن بداعش تطالب بلقاء أردوغان

عائلات بريطانيات التحقن بداعش تطالب بلقاء أردوغان

إسطنبول- وجهت عائلات ثلاث فتيات بريطانيات يعتقد أنهن سافرن عن طريق تركيا إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) نداء تطالب فيه بالاجتماع مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وسافرت أميرة عباسي (15 عاما) وشميمة بيجوم (15 عاما) وكاديزا سلطانة (16 عاما) إلى إسطنبول من لندن في 17 شباط/ فبراير الماضي. ويعتقد أنهن عبرن الحدود التركية، التي تمتد 900 كيلو متر مع سوريا، للانضمام إلى المتشددين. ووجهت عائلات الفتيات والسلطات البريطانية نداءات متكررة للفتيات لكي يعدن إلى الوطن.

وقال مصدر في مكتب أردوغان، الأربعاء، إنه ”على دراية بطلب الاجتماع“، لكنه أضاف أن العائلات ”لم تتلق مساعدة كافية في بريطانيا“.

وفي مقابلة سجلتها تلفزيونيا في لندن وكالة ”دوجان“ التركية للأنباء، قال حسين عباسي، والد إحدى الفتيات، إنه ”يأمل أن يطير إلى تركيا“، مضيفا أن ”أسر الفتيات لم تتلق مساعدة كافية في بريطانيا“.

وقال عباسي: ”تركيا هي آخر مكان يمكننا أن نحصل فيه على مساعدة من أردوغان“.

من جانبه، قال محمد تسنيم اكونجي، الذي يمثل الأسر، في مقابلة مع قناة تلفزيون ”تي.آر.تي“ الحكومية التركية، إنه ”يأمل أن يتمكن مسؤولون أتراك من وضعهم على اتصال مع الفتيات“.

وأضاف اكونجي ”نأمل في أن يكون لدى السلطات التركية نوعا ما من القدرة لتوصيل رسائل إلى أفراد ربما يكونوا مستمعين“.

وفي حزيران/ يونيو الماضي، تمكنت حكومة أنقرة من تأمين الإفراج عن 46 رهينة تركيا يحتجزهم تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الموصل شمال العراق.

وقالت تركيا الأسبوع الماضي إن ”الفتيات البريطانيات الثلاث تلقين مساعدة للعبور إلى سوريا من جاسوس يعمل في بلد عضو في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية“.

وظهرت لقطات في وسائل الإعلام التركية تبين رجلا يساعد في نقل الفتيات إلى مكان قريب من الحدود.

واجتذب تنظيم الدولة الإسلامية بتفسيره المتشدد للإسلام آلاف المقاتلين الأجانب من أوروبا وأماكن أخرى، حيث عبر الحدود كثيرون من خلال تركيا للوصول إلى سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com