اليمن.. مدير فرع شركة النفط بشبوة يشكو توقف إمدادات المحروقات من مأرب
اليمن.. مدير فرع شركة النفط بشبوة يشكو توقف إمدادات المحروقات من مأرباليمن.. مدير فرع شركة النفط بشبوة يشكو توقف إمدادات المحروقات من مأرب

اليمن.. مدير فرع شركة النفط بشبوة يشكو توقف إمدادات المحروقات من مأرب

كشف مدير فرع شركة النفط اليمنية في محافظة شبوة النفطية، أحمد الشامي بن فهيد، اليوم الخميس، عن انقطاع إمدادات المحافظة من المشتقات النفطية القادمة من محافظة مأرب الخاضعة لسيطرة الحكومة اليمنية، خلال الأيام الماضية، بحجة أن "شبوة غير آمنة".

وتمكنت قوات ألوية العمالقة الجنوبية وقوات دفاع شبوة، أمس الأربعاء، من دحر القوات العسكرية والأمنية الموالية لحزب التجمع اليمني للإصلاح (إخوان مسلمون)، بعد 3 أيام من المواجهات الدامية التي شهدتها مدينة عتق، مركز المحافظة، إثر تمرد قائد أمني موال للإخوان على قرارات إقالته.

وقال مدير فرع شركة النفط بشبوة إن "مأرب قطعت إمدادات المشتقات النفطية المخصصة لمحافظة شبوة، القادمة من فرع مأرب ومنشأة صافر النفطية، تحت مبرر أن المحافظة غير آمنة، ما أدى إلى حدوث أزمة حادة في تموين محطات توليد الطاقة الكهربائية في شبوة".

وذكر أحمد الشامي بن فهيد، في مقطع فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي، أن منشآت "صافر" وفرع مأرب ملزمة بتموين محافظة شبوة بمخصصات شهرية من المشتقات النفطية، على الرغم من قيامها بتقليص الكميات من مخصص شبوة خلال الفترة الماضية، وهو ما جعل فرع شركة النفط اليمنية في شبوة عاجزا حاليًا عن القيام بأي تغطيات، في ظل انقطاع التموين كليًا.

وأشار إلى أنه من المفارقات "العجيبة والمريبة" أن هذه المنشآت النفطية بمأرب ومن خلال هؤلاء الموظفين أنفسهم "بادروا من تلقاء أنفسهم خلال أحداث أغسطس 2019 (التي شهدت معارك عنيفة في عتق بين قوات حكومية موالية للإخوان المسلمين وأخرى تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي) على مضاعفة الكميات المخصصة لشبوة إلى 4 أضعاف، دون أن يستنجد بهم أحد، في حين يقومون بقطعها إلى الصفر في الوقت الحالي"، وفق قوله.

وقال مدير فرع شركة النفط بشبوة إن "هناك توجها لقطع التيار الكهربائي عن المحافظة، ضمن حملة مقاطعة تستهدف شبوة من كل الجوانب التموينية".

واعتبر ناشطون يمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي هذه الإجراءات "انتقاما من أهالي شبوة؛ بسبب وقوفهم مع أبنائهم قوات دفاع شبوة والعمالقة الجنوبية، وطرد عناصر التمرد الإخواني"، كما يقول الناشط فتحي الشوكي، في تغريدة على موقع تويتر.

ويعتقد أرسلان السليماني، في تغريدته على تويتر، أن سلطات مأرب "تدرك طبيعة الأحداث في محافظة شبوة وكنا نأمل أنها تنبهت للخطر عقب تسليم الإخوان لمديريات بيحان بمحافظة شبوة المحاذية لها، لكن وكما العادة يتغلب الانتماء التنظيمي الدولي للإخوان على خصوصيات السلطة والبلد".

ويقول الناشط السياسي زكريا الصيعري أبو ريد، على تويتر، إن "سلطة مأرب الإخوانية تقطع دعومات المشتقات النفطية للمحروقات وبمعيار عدد 124 قاطرة ديزل مخصص شهري لمحافظة شبوة من المصفاة المركزية والأساسية بقيمة 2 مليار يمني".

وكان محافظ شبوة عوض الوزير العولقي قد أكد، في حوار سابق مع "إرم نيوز"، أن ما يتم إنتاجه من النفط من حقل العقلة النفطي، وتصديره من حقل عياذ السطحي وشحنه من ميناء النشيمة البحري، يتجاوز 600,000 برميل شهريًا، بما في ذلك نفط قطاع 9 في حضرموت وكذلك حقل صافر مأرب.

وتحاذي مأرب محافظة شبوة من جهة الشمال، ويربط هاتين المحافظتين النفطيتين أنبوب نفطي متوقف حاليًا، ممتد بين منشأة "صافر" النفطية في مأرب، ومنشأة "بلحاف" النفطية في مديرية رضوم، جنوبي شبوة، مخصص لنقل الغاز المسال.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com