سوريا.. أهالي السويداء "يفقدون الأمل" بعودة الأمن مع بقاء راجي فلحوط طليقا
سوريا.. أهالي السويداء "يفقدون الأمل" بعودة الأمن مع بقاء راجي فلحوط طليقاسوريا.. أهالي السويداء "يفقدون الأمل" بعودة الأمن مع بقاء راجي فلحوط طليقا

سوريا.. أهالي السويداء "يفقدون الأمل" بعودة الأمن مع بقاء راجي فلحوط طليقا

أعرب كثير من أبناء محافظة السويداء في أقصى جنوب سوريا، عن استيائهم، بعد الإعلان، يوم الخميس، عن بقاء راجي فلحوط، وهو قائد ميليشيا مسلحة، طليقا، رغم هزيمة رجاله بعد اشتباكات شارك فيها الأهالي في اليوم السابق.

وأصدرت "حركة رجال الكرامة"، وهي تنظيم سياسي وعسكري محلي أنشأه رجال دين ووجهاء دروز في بداية سنوات الحرب السورية، بيانا فجر الخميس، كشفت فيه عن عدم تمكن رجالها من القبض على فلحوط الذي يقود ميليشيا مسلحة تسمى "حركة قوات الفجر".

وقوبل البيان بانتقادات واسعة من قبل أهالي المحافظة بحسب تعليقاتهم التي اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما "فيس بوك" واسع الاستخدام في سوريا، وسط اتهامات البعض بشكل صريح أو تلميحا لقيادات حركة رجال الكرامة بالتواطؤ في بقاء فلحوط طليقا.

وأبدى عدد من أهالي السويداء مخاوفهم من عودة الشاب الذي تورطت مجموعته المسلحة في عمليات خطف بهدف طلب الفدية، وترويع في مناطق من المحافظة المحاذية للأردن، وإنتاج وتوزيع الحبوب المخدرة.

وكتب فراس مسعود، وهو مهندس سوري من السويداء: "هذا الحكي خطير وبيأثر على مصداقية الحركة. الحقيقة إنه كان معكن وتركتوه لسبب ما".

وقال آخر: "ما اقتنعت مثل كل أهل المحافظة"، فيما اختارت جلائة الحلبي شأن كثير من شبان وشابات المحافظة، السخرية من البيان، وقالت في تعليق "ودارة دوري فينا ضلي دوري فينا".

وتسبب قيام ميليشيا فلحوط قبل أيام بعمليات خطف للأهالي في ريف المحافظة، في هجوم شنته حركة رجال الكرامة ضده، وانتهى بالسيطرة على مقر الميليشيا ومنزل فلحوط ذاته بعد قتل تسعة من رجاله وسقوط أربعة قتلى من الطرف المهاجم بحسب المرصد السوري.

وساد اعتقاد في السويداء منذ ساعات فجر الأربعاء التي توالت فيها أنباء هزيمة ميليشيا فلحوط، بتمكن المهاجمين من القبض عليه، وهو ما انعكس في احتفالات شهدتها إحدى ساحات مدينة السويداء.

وبدد بيان حركة رجال الكرامة، ذلك الاعتقاد، وسط مخاوف الأهالي من عودة الرجل للساحة مجدداً بعد استقطاب مقاتلين جدد مقابل رواتب شهرية تقارب نحو مئة دولار شهرياً كما كان يفعل مع مقاتليه السابقين.

وتقسيمات السيطرة والميليشيات والقوى في السويداء معقدة شأن باقي أنحاء سوريا، على الرغم من تمكن دروز سوريا الذين يتركز وجودهم في المحافظة وبعض أحياء دمشق، إلى حد كبير من تحييد أنفسهم عن النزاع الذي بدأ في العام 2011.

وتتواجد الحكومة السورية في محافظة السويداء عبر المؤسسات الرسمية والمراكز الأمنية، فيما ينتشر الجيش حالياً على حواجز في محيط المحافظة.

وتأسست "حركة رجال الكرامة" في الأساس لغرض منع تجنيد أبناء السويداء في الجيش، ونجحت حتى الآن في ذلك، فيما تأسست ميليشيات أخرى في المحافظة على أسس عائلية ومناطقية، وبينها ميليشيا فلحوط.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com