شفان الخابوري لـ "إرم": الشعب الكردي صاحب قضية عادلة ومشروعة

شفان الخابوري لـ "إرم": الشعب الكرد...

تسير مسودة الكانتونات الكردية الثلاث في منطقة الإدارة الذاتية الديمقراطية في سوريا مع قانون الانتخابات، ومن المفترض طرحها على المجلس التشريعي.

المصدر: إرم - (خاص) من آلجي حسين

بعد أن صادق المجلس التشريعي للإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة الجزيرة بسوريا على قانون الانتخابات للمجلس التشريعي في المقاطعة، تقرر تأجيل الانتخابات التشريعية بغية إفساح المجال أمام المفوضية العليا للانتخابات لإنهاء تحضيراتها ومشاركة مكونات أخرى في العملية الانتخابية.

وفي تصريح خاص لـ ”إرم“، يؤكد شفان الخابوري، ممثل مجلس شعب غربي كردستان، أن ”الشعب الكردي اليوم اتخذ قراره في إدارة نفسه بنفسه، من خلال إعلان الإدارة الذاتية الديمقراطية، فالكثير من الأمور مرهونة بمدى استيعاب الآخر لهذا المشروع وهذه الإدارة، والتي تكمن في الاعتراف بالكرد والقضية الكردية المشروعة، لذلك الأمور ستكون معلقة نوعاُ ما“.

ويضيف: ”الشعب الكردي صاحب قضية عادلة ومشروعة، وقد عانينا الأمرين عبر الزمن على إثر الاتفاقيات الجائرة بحق الكرد والقضية الكردية، لذالك سنسعى دون أن ندخل في مكائد الأعداء مرةً ثانية، ولن نكون جنوداُ للغير بل سنكون جنوداُ في خدمة شعبنا فقط، لكن بالطبع لن نخطو أي خطوة إذا لم تكن في مصلحة الشعب السوري ككل والكردي بشكل خاص“.

وفيما يتعلق بالانتخابات المقبلة للكانتونات الثلاث في المناطق الكردية من سوريا، يضيف خابوري: ”هناك مسودة للكانتونات الثلاث في منطقة الإدارة الذاتية الديمقراطية، أُعلن عنها مؤخراُ في غرب كردستان، وهي قانون الانتخابات، والتي من المفترض أن تُطرح على المجلس التشريعي قريباً“.

ويشرح ممثل مجلس شعب غربي كردستان آلية العمل الانتخابي قائلاً: “ صدر قانون الأحزاب، وبموجبه يتم تقسيم منطقة الجزيرة الى ثلاث دوائر انتخابية، على أن عدد الأعضاء حُدد بـ 101 عضو، مع أخذ نسبة 40 للجنسين، حيث يكون نظام القائمة الفردية والمغلقة، إعطاء 20 بالمئة للمستقلين والتكنوقراط وبقية المكونات“.

وكان ثمة تأجيل تشهده الانتخابات، بعد أن كانت مقررة على المدى القريب، ولكن الخابوري يؤكد أن ”الانتخابات ديمقراطية، والباب مفتوح للجميع، من مستقلين وأحزاب، دون أن ننسى الجانب الأهم، وهو ضرورة ألا تقل نسبة أي مكون عن 10 بالمئة في البرلمان“.

جدير ذكره أن المنطقة الكردية في شمال شرقي سوريا تشهد حالة من الإدارة الذاتية الديمقراطية، بعد إعلان نوع من الفيدرالية فيها، على خلفية خلوها من عناصر النظام السوري، لتتشكل فيها ثلاث مقاطعات، هي الجزيرة وكوباني وعفرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com