تصفيق "استثنائي" في البرلمان البريطاني لعودة مشرّع فقد أطرافه بمرض خطير

"محظوظ لأنني ما زلت على قيد الحياة".. بنظرة تفاؤلية لنصف الكأس الملآن، وصف النائب البريطاني "كريج ماكينلاي" وضعه، بعد أن فقد يديه وقدميه، نتيجة عدوى الإنتان الخارجة عن السيطرة التي أصابته، وتسببت في فشل العديد من الأعضاء و"تخثر الدم غير الطبيعي" داخل أوعيته الدموية.

بدأ الأمر عندما أحس ماكينلاي بأعراض ظنها ناتجةً عن نزلة برد، لكن الأمور تسارعت بعد نقله إلى المستشفى..

حيثُ أصيب بغيبوبة استمرت 16 يوماً، استيقظ منها بأطراف سوداء تماماً نتيجة الجلطات ونقص التروية، فقرر الأطباء أن عليهم بترَها.

وكانت حالته من الصعوبة لدرجة أن الأطباء فكروا في إصدار أمرٍ "بعدم الإنعاش" إذا توقف قلبه.

ورغم كل الصعوبات التي رافقت رحلة علاجه، أعلن ماكينلاي استعداده للعودة والترشح عن مقعده من جديد، لكن هذه المرة تحت اسم "النائب الآلي".

ورغم أن التصفيق ممنوع في البرلمان البريطاني.. بدا تأثر كريج وحماسه لا يوصف عندما وقف أعضاؤه مصفقين له على نحو استثنائي.

تعبيراً عن إعجابهم الشديد بإرادته القوية وصموده وعائلته في وجه المرض الذي تركه "عاجزاً" بالاسم فقط.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com