الطريق البديل.. كيف استخدمت إيران موانئ أوروبا لتمويه شحنات الأسلحة؟

غيّرت المسار من البر إلى البحر، وإن كان الطريق طويلا والهدف بعيدًا لكن إيران لم تتردد في السفر آلاف الأميال للوصول إلى الموانئ الأوروبية وتوفير غطاء لشحنات الأسلحة الذاهبة إلى حزب الله في لبنان ..

كلام ورد في تقرير لصحيفة تيليغراف البريطانية جاء فيه تفاصيل حول الخطة التي تتبعها السفن الإيرانية التي تحولت إلى شحن الأسلحة عن طريق البحر بعد تكرار عمليات استهداف الشحنات البرية القادمة إلى شمال سوريا عبر العراق، مما أجبر الجانب الإيراني على زيادة شحنات الحاويات، حيث ورد في التقرير أنه يتم شحن الأسلحة إلى جانب سلع أخرى إلى سوريا ثم تُنقل الأسلحة بعدها بطرق أخرى إلى لبنان، وبالعودة إلى السفن فهي تشق طريقها بعد سوريا إلى موانئ بلجيكا، إسبانيا وإيطاليا في محاولة للتمويه وإخفاء الغرض من الرحلات التي تقوم بها.. لكن كيف يتم ذلك ؟

مصدر استخباراتي إسرائيلي ذكر للصحيفة أن أوروبا لديها موانئ ضخمة ، وهو أمر تستغله إيران لتنفيذ عمليات التلاعب وإخفاء طبيعة ومصدر الشحنات وتبديل الأوراق والحاويات وإضفاء الشرعية على حمولتها لصرف الانتباه عن تلك الشحنات المباشرة، حيث يتم ذلك بشكل سريع ودون لفت الانتباه وأضاف المصدر أن ذلك لا يعني أن الممرات الباقية قد أغلقت، فالممر الإيراني إلى سوريا ولبنان يعمل برًا بحرًا وجوًا بشكل مستمر، إلا أن الشحنات البحرية قد ازدادت مؤخرًا في خطوة تندرج تحت بند التغيير في التكتيكات ضمن مرحلة تشهد توترات حدودية جمة بين إسرائيل وحزب الله

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com