"دبور الجحيم".. ما سر سقوط مروحية الرئيس الإيراني الراحل؟

لا يخفى على أحد كمُّ الاحتياطات والإجراءات الأمنية المرافقة لتنقّلات المسؤولين الكبار خاصةً الرؤساء، ومن بينها اختيار وسيلة التنقّل بدقة عالية، بحيث تتوافر فيها جميع وسائل الراحة والأمان التي تتناسب مع أهمية الشخصية التي تستقلها.. فما السبب وراء تحطم "دبور الجحيم"؟

مروحية الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي، التي تُعتبر واحدة من أهم الطائرات الهليكوبترية في عالم الطيران، وهي من طراز النقل الثقيل "بيل 212"، الأكثر انتشارًا حول العالم، وتتمتع بتصميم يسمح بأداء متعدد المهام بكفاءة عالية.

"بعد اللقاء مع الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، وإجراء مقابلات صحافية، وبينما كانت الساعة تجاوزت الواحدة بعد الظهر، ذهب وفد الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي إلى مصفاة تبريز بثلاث مروحيات، كان رئيسي يستقل إحداها.. وفي طريق العودة، أصبح الطقس غائمًا للغاية وسيئًا بشكل رهيب".

كانت تلك تفاصيل المكالمة مع نائب وزير الخارجية الإيراني، مهدي سفري، الذي كان على مَتن إحدى المروحيات المرافقة لمروحية الرئيس.

أدلى خلالها بتصريحات حول الحادث، مرجعًا السبب المباشر إلى سوء الأحوال الجوية والضباب الكثيف، لدرجة أنه كان عائقًا أمام جهود الإنقاذ فيما بعد.

سفري قال إن الفريق استطاع بعد اختفاء مروحية الرئيس، التحدث مع إمام جمعة مدينة تبريز، محمد علي آل هاشم، الذي كان مرافقًا لرئيسي في مروحيته، وأكد لهم أنه بحالة صحية سيئة، وأن الأمور ليست بخير، نظرًا لحالة الطقس وصعوبة الوضع وسط الأمطار واستحالة المشي، ليتم العثور على حطام الطائرة بعد 12 ساعة من سقوطها، وإعلان وفاة رئيسي والوفد المرافق له.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com