اتهامات غريبة من إيران.. "تركيا تسرق أمطارنا"

في أحدث فصول "نظريات المؤامرة" الغريبة، تداول رواد مواقع التواصل في إيران اتهامات غير مألوفة؛ حيث يُزعم أن تركيا قد قامت بسرقة السحب الممطرة من سماء إيران.

تصاعدت هذه الاتهامات بعد انتشار صور صادمة للتباين الواضح في حالة الطقس على الحدود بين البلدين.

في حين اكتست سماء تركيا بسحب كثيفة وتساقطت الثلوج على قمم جبالها، بدت سماء إيران فارغة وجبالها جافة؛ ما دفع البعض إلى اتهام أنقرة بـ"سرقة السحب الممطرة".

ليست هذه المرة الأولى التي يتصدر فيها موضوع "سرقة السحب" عناوين الأخبار في إيران، حيث تشهد البلاد تاريخًا طويلًا من الشكوك تجاه تلاعب الأعداء والأصدقاء بالظروف الجوية لتحقيق مكائد بيئية.

لكن هل يمكن فعلًا سرقة السحب الممطرة؟ بحسب موقع فوربس، يُشير مصطلح "سرقة السحب" إلى استخدام الدول للتكنولوجيا للتلاعب بأنماط الطقس، وهو أمر يمكن أن يحدث من خلال تقنية "البذر السحابي" التي تعتمد على إدخال مواد معينة في السُّحب لزيادة قدرتها على إنتاج المطر.

و بحسب فوربس، فإن هذه الظاهرة الغريبة ليست فقط محل اهتمام الجمهور، بل فتحت أيضًا بابًا للخصومة البيئية بين بعض الدول، كما حدث بين إيران وتركيا.. وقد سبق أن اتهمت إيران إسرائيل في العام 2018 بالتدخل في مناخها وسرقة سحبها وثلوجها.

تأتي هذه الاتهامات في سياق مشكلات المياه المستمرة في إيران، حيث شهدت العديد من المقاطعات نفادًا للمياه في الصيف الماضي؛ ما أدى إلى وقوف الناس في طوابير للحصول على مياه الشرب.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com