بعد صعود اليمين المتطرف.. "زلزال" يضرب القارة العجوز

فاز اليمين المتطرف.. وحالة من عدم اليقين بدأت تلقي بظلالها على القارة العجوز.. هذا هو الحال اليوم في أوروبا بعدما أحرزت القوى اليمينية المتطرفة تقدما كبيرا في انتخابات البرلمان الأوروبي..

مظاهرات حاشدة في باريس وحل للبرلمان الفرنسي والدعوة لانتخابات مبكرة، تظهر مدى استشعار الخطر المحدق بأوروبا، بعدما حقق اليمينيون المتطرفون بقيادة مارين لوبان نسبة تزيد على 30% من الأصوات، ملحقين هزيمة ساحقة بالمعسكر الرئاسي الذي حصل على نحو 15% من الأصوات... فيما لا صوت يعلو في إيطاليا على صوت اليمينية جورجيا ميلوني التي احتفلت بالنصر طوال الليلة الماضية....

ضربة مزدوجة ألحقها اليمين المتطرف بماكرون والمستشار الألماني شولتس، فيما وصف الحزب الديمقراطي المسيحي ما حصل بـ"بالصفعة".. اليساريون هم أيضا أحسوا بـ"الإهانة" نتيجة الهزيمة التي منيوا بها، فيما كشف الخضر عن "خيبة الأمل".

تقدم يثير المخاوف بشأن تحول في توجهات الناخب الأوروبي الذي بدأ يتململ من توجهات أحزاب الوسط والخضر والليبراليين، التي كانت على مدار سنين تحافظ على توازن القوى في البرلمان الأوروبي.

وفي مواجهة كل هذا الصخب، أصوات تطالب بتحالف داعم لترشح الألمانية أورزولا فون دير لاين لرئاسة المفوضية الأوروبية لفترة ثانية... وفي المقابل تلوح لوبان بأن اليمينيين مستعدون لتولي السلطة، في نبرة تحد وقوة.

الزلزال اليميني الذي ضرب القارة العجوز يثير تساؤلات كثيرة ربما أبرزها كيف ستوجه القوى الكبرى في الاتحاد الأوروبي العملية السياسية داخل التكتل.. وكيف ستتغير السياسات بشأن ملفات، أبرزها ملفا الهجرة والمناخ، وكيف سيحدث الانتصار اليميني الكاسح الهزات الارتدادية التي ستعبث بأشكال الحكم داخل الدول الأوروبية.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com